أخبارصوت أمريكاكلنا عباد اللهمنوعات

مذيعة أمريكية تعتذر لزميلها الأسود بعد أن شبهته بالغوريلا

لا زالت ممارسات التنمر والعنصرية تشوه جسد المجتمع الأمريكي، خاصة من جانب هؤلاء الذين لا يستطيعون إدراك أنهم يعيشون في مجتمع يقوم في الأساس على التعددية، ويتميز بقدرته على التعايش، ويصدر للعالم قيم الديمقراطية والتسامح وقبول الآخر.

شيء مخجل أن تُخطئ، لكن اعترافك بخطئك ومبادرتك بالاعتذار لمن أخطأت في حقه شيء جميل، هذا ما قامت به المذيعة الأمريكية أليكس هوسدين، التي تعمل بقناة KOCO-TV في أوكلاهوما.

حيث قدمت المذيعة، وهي تبكي على الهواء، ًا لزميلها في القناة، جايسن هاكيت، بعد تشبيهها له بالغوريلا، وفق ما ذكرت شبكة “إن بي سي نيوز”.

وكانت هوسدين قد وصفت زميلها الأسود، وهو من أصول أفريقية، بأنه يشبه الغوريلا، وذلك خلال عرض تقرير تلفزيوني. 

وأدلت المذيعة بهذا التعليق العنصري أثناء عرض مقطع فيديو لغوريلا في حديقة حيوان محلية وعندما ظهر القرد على الشاشة، اقتربت هودسن، وهي أمريكية بيضاء، من زميلها وقالت له: “هذا القرد يشبهك”. فما كان من زميلها المذيع إلا أن رد بكل هدوء “أعتقد ذلك.. حقيقة هو يبدو لي كذلك”.

وأثار موقف المذيعة هوسدين تجاه زميلها هاكيت غضب الكثير من الأمريكيين الذين اعتبروا عبارتها “ ومهينة”.

وفي اليوم التالي ظهرت هوسدن على شاشة القناة وهي تجلس بجوار زميلها، وقدمت له اعتذارًا على الهواء وهي تبكي، وقالت: “”بالأمس قلت شيئا لا يراعي المشاعر، وغير مناسب وجارح. أريدك (هاكيت) أن تعرف أني أتفهم مدى الأذى الذي سببته لك. أنا أحبك كثيرا. أنت واحد من أفضل أصدقائي منذ عام ونصف العام، ولم أفعل أي شيء بقصد إيذائك. أريد منكم جميعا أن تعرفوا أني أعتذر عما قلته من أعماق قلبي. أعلم أنه كان خطأ وأنا آسفة للغاية”.

وقبل المذيع الاعتذار، لكنه قال إنه بالفعل شعر بالحرج من الجملة التي نزلت عليه كالصاعقة على الهواء. وأكد أن تصرفها جرح مشاعره للغاية. وأكد هاكيت قبوله اعتذار هوسدين قائلاً: “هي أحد أفضل أصدقائي، نعمل سويًا، نتحدث كل يوم، أنا أقدرك وأحبك”.

لكنه وجه رسالة لها وللجميع قائلاً إن ما فعلته كان “خطأ، وتسبب في إيذاء مشاعره ومشاعر الكثير من الأفراد في مجتمعنا… أريد أن يكون هذا الموقف لحظة نتعلم منها. والدرس هنا هو أن الكلمات مهمة”. 

وتابع: “الديموغرافيات تتغير في هذا البلد. نحن نتحول إلى دولة أكثر تعددية، ويجب علينا فهم الصور النمطية، وفهم خلفيات بعضنا البعض، والكلمات المؤلمة، والكلمات التي تؤذي المشاعر”.

ودعا هاكيت إلى إيجاد طريقة لاستبدال هذه الكلمات بكلمات الحب، قائلاً: نحن هنا كمذيعين نستخدم الكلمات. الكلمات هي أدوات حرفتنا. يجب ألا نستخدم الكلمات من أجل إيذاء الآخرين أو من أجل الانقسام، بل لبناء وحدة قوية”.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: