أخبارأخبار حول العالم

مخاوف من اندلاع صراع عسكري بين فنزويلا وكولومبيا

كشفت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية اليوم الاثنين، النقاب عن انتقال الجهود الأمريكية بشأن إزاحة الرئيس الفنزويلي نيكولاس من منصبه إلى مرحلة جديدة ، وذلك بالتزامن مع تصاعد المخاوف من اندلاع “” على حد وصفها بين وكولومبيا ، وتفعيل معاهدة الدفاع المتبادل منذ 70 عاما بين دول نصف الكرة الغربي.

وأوضحت الصحيفة – في تحليل إخباري نشرته على موقعها الإلكتروني – أن منظمة الدول الأمريكية التي تضم معظم دول الشمالية والجنوبية وافقت خلال اجتماعها في واشنطن يوم 11 سبتمبر الجاري على الاحتجاج بميثاق 1947 المعروف باسم معاهدة “ريو” ، حيث يسمح باتخاذ إجراءات مشتركة تتراوح من العقوبات الاقتصادية إلى استخدام القوة العسكرية وقطع روابط النقل والاتصالات.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في معاهدة “ريو” البالغ عددهم 19 دولة في وقت لاحق من الشهر الجاري لتحديد التدابير اللازمة لوقف التهديد.

ووفقا لمسؤولين بالولايات المتحدة وأمريكيا اللاتينية ، فإن اتهمت الرئيس الفنزويلي – الذي أمر بإجراء مناورات عسكرية بالقرب من الحدود المشتركة للبلاد – باستضافة وتسليح رجال العصابات في الذين يشكلون تهديدا في إشعال حملات إرهابية من بينها ما أعلنته المخابرات الكولومبية من التخطيط لبدء قصف المواقع المركزية وسط العاصمة الكولومبية بوجوتا.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد كان قد أعرب عن شعوره بالإحباط إزاء بقاء مادورو في السلطة بعد 8 أشهر من إعلان المعارض الفنزويلي نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وبعد وقت قصير دعمته الولايات المتحدة الأمريكية وتبعها عدد من الدول أمريكا اللاتينية.

وخلال الأسبوع الماضي، انتقد ترامب مستشار الأمن القومي جون بولتون قائلا إن “آرائي حول فنزويلا، وبخاصة ، كانت أكثر حدة من آراء جون بولتون، كان يعوقني”.

وذكر السيناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري ، في تغريدة على “تويتر”، أنه بحث مع الرئيس ترامب موضوع فنزويلا، وأنه استنتج من هذا اللقاء أن التغييرات في السياسات الأمريكية تجاه فنزويلا “لن تكون باتجاه الموقف الأضعف”.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: