أخبارأخبار العالم العربي

مخاوف عالمية تجاه قرار ترامب بنقل السفارة والجامعة العربية تعقد اجتماع طارئ

القاهرة – تعقد جامعة الدول العربية دورة غير عادية السبت على مستوى وزراء الخارجية تلبية لمطلب فلسطيني مؤيد من الأردن والمغرب للنظر في تطورات إعلان الرئيس الأميركي نقل السفارة الأميركية إلى .

وسيناقش الاجتماع التحركات العربية الممكنة تجاه هذا التغير المحتمل في الموقف الأميركي، بحسب مذكرة للبعثة الفلسطينية، حصلت عليها وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأبدى كثير من دول العالم والدول الغربية تخوفهم من قرار الأميركية، وعلق عدد من الرؤساء كما صدر عدة بيانات كالتالي:

اشترط البابا فرنسيس الأربعاء، الاعتراف بحقوق الجميع في الأراضي المقدسة كشرط أساسي للحوار، وكان ذلك خلال لقائه بمجموعة من الزوار الفلسطينيين المشاركين في .

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قمة لمنظمة التعاون الإسلامي لمناقشة ذات القضية في إسطنبول في 13ديسمبر/كانون الأول.

وقال الأربعاء خلال اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل “بريطانيا ليس لها أي نية في نقل سفارتها إلى القدس، وبلادنا قلقة حيال احتمال اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وننظر إلى التقارير التي وردتنا بقلق، لأن القدس جزءا من التسوية النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ويتم التفاوض عليها”.

وأضافت وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء “إنه غير مستبعد وقوع اشتباكات عنيفة وتظاهرات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة اعتبارا من السادس من ديسمبر/كانون الأول2017، ونصحت الوزارة مسافريها الألمان إلى القدس بمتابعة الموقف عن كثب عبر وسائل الإعلام المحلية.

وقال الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الأربعاء “أن وضع مدينة القدس يجب أن يكون موضع تفاوض بين والفلسطينيين بشكل مباشر”.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك “اعتبرنا القدس على الدوام قضية من قضايا الوضع النهائي، يجب أن تحل من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين على أساس قرارات ذات الصلة”.

وأضاف نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية ، “إن الرئيس الفلسطيني حذر من خطورة تداعيات هذا القرار على عملية السلام”.

وقال مسئول في البيت الأبيض الثلاثاء “إن الرئيس ترامب سيؤيد حل الدولتين إذا كان هناك اتفاق على ذلك بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أو سيعلن الأربعاء اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وسيوجه وزارة الخارجية بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس”.

وتوقفت جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ فشل المبادرة الأميركية حول هذا الموضوع في إبريل/نيسان2014.

المصدر: راديو سوا

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين