أخبارأخبار أميركا

مخاوف بعد انضمام 400 مركز شرطة في أمريكا لبرنامج ”أجراس أمازون”

أعلنت شركة “أمازون” أن أكثر من 400 مركز شرطة انضمت إلى برنامجها القاضي بوقف انتشار الجرائم، من خلال استخدام تسجيلات جمعتها أجراس أبواب موصولة مزودة بكاميرات فيديو، مما أثار مخاوف بشأن طرق استخدام هذه البيانات.

وبحسب شركة “رينغ” المصنعة لهذه الأجهزة التي اشترتها شركة أمازون مقابل 839 مليون دولار، من شأن هذه الأجراس الذكية المزودة كاميرات وتطبيق “نيبرز” أن تساعد على تحسين التواصل بين السكان ومراكز الشرطة.

وقال جيمي سيمينوف، المسؤول في شركة رينغ المصنعة لهذه الأجهزة: “404 هيئات شرطة تستخدم اليوم بوابة (نيبرز) وهي امتداد للتطبيق يسمح للشرطة بالتواصل مع السكان المحليين”.

ومن شأن هذه الشراكة النادرة من نوعها أن تسمح للشرطة بنشر “معلومات مهمة حول الجرائم والأفعال التي تمس بالأمن في الأحياء… وطلب المساعدة في تحقيقات قيد الإجراء من خلال الاستعانة بهذه التسجيلات”.

إلا أن هذه المبادرة أثارت مخاوف بشأن طرق استخدام هذه البيانات، وكذلك مخاوف كم مراقبة موسعة قد تمارسها الشرطة.

وقال جاي ستانلي، المحلل في جمعية الدفاع عن الحقوق المدنية “آي سي أل يو”، إن “منظمتين نافذتين هما أمازون والشرطة تتعاونان لتشديد الرقابة على الأحياء الأميركية. وهو أمر يثير فعلا الخوف والاضطراب”.

وردت شركة أمازون على هذه الانتقادات، واصفة إياها بالمعلومات “المضللة” بشأن برنامجها.

وأشار عملاق التجارة الإلكترونية في بيان إلى أن التسجيلات المصورة لن تُشارك إلا في حال وافق الزبون على ذلك، كما ينبغي للشرطة “الاستعانة بطاقم رينغ” إذا ما أرادت طلب تسجيلات من الزبائن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين