أخبارأخبار أميركا

محكمة نيويورك تطالب منظمة ترامب بتسليم وثائقها الضريبية

قضت محكمة نيويورك بأنه يتعين على منظمة ترامب تسليم وثائقها إلى المدعي العام كجزء من تحقيق قضائي بشأن تضخيم أصول المنظمة بشكل غير قانوني لتحقيق مكاسب مالية.

في التفاصيل التي نشرها موقع “The Hill“؛ فقد حكم قاضي المحكمة العليا لولاية نيويورك، آرثر إنجورون، بإلزام منظمة ترامب بتسليم الوثائق بحلول يوم الجمعة، لاستكمال التحقيق في سجلات المنظمة الضريبية.

يأتي هذا فيما كشفت المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جايمس، أنها كانت تحقق في العديد من ممتلكات ترامب في شهر أغسطس الماضي، عندما طلبت من المحكمة إجبار المنظمة على تقديم مستندات تتعلق بعدة معاملات تجارية، وحكمت المحكمة لصالحها في سبتمبر.

وقالت جيمس في بيان: “مرة أخرى، سادت العدالة وسيادة القانون، سوف نتحرك على الفور لضمان امتثال منظمة ترامب لأمر المحكمة، وتقديم السجلات المتعلقة بتحقيقنا”.

وينظر في سجلات المنظمة على أمل الحصول على مزيد من المعلومات حول عمليات المنظمة والاستراتيجيات الضريبية الخاصة بها، وذلك في إطار التحقيق المدني في تقييمات خاطئة لقيمة ممتلكاتها، من أجل الحصول على قروض ومزايا ضريبية.

إيفانكا في التحقيقات
يُذكر أن هناك تحقيقين منفصلين بنيويورك في مزاعم الاحتيال من قبل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وشركاته، حيث يبحثان في عمليات شطب ضرائب على ملايين الدولارات من رسوم الاستشارات، ويبدو أن بعضها ذهب إلى ابنة الرئيس، إيفانكا ترامب، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وجرى الحديث في وقت سابق عن تحقيق جنائي أجراه مدعي مقاطعة مانهاتن، سايروس فانس، وهو ديمقراطي، وتحقيق مدني من قبل المدعي العام للولاية، اللذان يتم إجراؤهما بشكل مستقل، قد أصدر كلاهما مذكرتي استدعاء لمنظمة ترامب في الأسابيع الأخيرة، بشأن السجلات المتعلقة بعمليات الشطب.

يأتي ذلك بعد أن توصل تحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز في سبتمبر الماضي، استنادًا إلى أكثر من عقدين من سجلات ترامب الضريبية إلى أنه اقتطع ما يقرب من 26 مليون دولار كرسوم لمستشارين مجهولين في عدة مشاريع بين عامي 2010 و 2018.

ووجد أنه يبدو أن بعض الرسوم قد دفعت لإيفانكا، نقلاً عن إفصاح عام 2017، ذكرت الصحيفة أن إيفانكا قد حصلت على مدفوعات من شركة استشارية شاركت في ملكيتها، بلغ مجموعها 747.622 دولارًا، وهو ما يعادل بالضبط رسوم الاستشارات المطالب بها كخصومات ضريبية من قبل منظمة ترامب لمشاريع الفنادق في هاواي وفانكوفر وكولومبيا البريطانية.

وتطلب مصلحة الضرائب أن تكون رسوم الاستشارات على أساس السوق ومعقولة، وكذلك عادية وضرورية لإدارة الأعمال التجارية.

من جهته؛ فقد قال آلان جارتن، المستشار العام لمنظمة ترامب، في بيان، إن التوسيع المعلن لتحقيقات نيويورك “ما هو إلا أحدث رحلة صيد في محاولة مستمرة لمضايقة الشركة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين