أخبارمنوعات

العثور على جثمان طالبة من كاليفورنيا مفقودة منذ 25 عامًا

ترجمة ـ أحمد الغـر

قالت السلطات في وثيقة قضائية إن طالبة جامعية من كاليفورنيا، مفقودة منذ ما يقرب من 25 عامًا، دُفِنًت في الفناء الخلفي للمنزل المملوك لوالد المتهم بقتلها، وفقًا لما نشرته “CBS News“.

في التفاصيل؛ فقد قال المدعي العام إن جثة كريستين سمارت، التي لم يتم العثور عليها قط، نُقلت مؤخرًا من منزل روبن فلوريس، والد القاتل والبالغ من العمر 80 عامًا، وفقًا لوثيقة تم نشرها مؤخرًا.

كانت كريستين سمارت، طالبة تبلغ من العمر 19 عامًا في جامعة كاليفورنيا بوليتكنيك، حين ذهبت إلى حفلة يوم الجمعة، 24 مايو 1996، ولم تشاهد منذ ذلك الحين.

أما بول فلوريس، والذي كان طالبًا جديدًا في جامعة كاليفورنيا للفنون التطبيقية في سان لويس أوبيسبو، آخر شخص شوهد مع سمارت في 25 مايو 1996، وقال الشهود إن سمارت كانت في حالة سكر، وقد قال فلوريس إنه سيذهب إلى منزلها بعد حفلة خارج الحرم الجامعي.

تقول السلطات إن بول، البالغ من العمر الآن 44 عامًا، قتل سمارت في غرفته، حيث حاول اغتصابها، وظل بول موضع شك منذ الأيام الأولى لاختفاء الفتاة، وقد تحول من “مشتبه به” إلى “المشتبه به الرئيسي”، فيما تم تقديم وثيقة المحكمة قبل مرافعات الكفالة مؤخرًا في محكمة سان لويس أوبيسبو العليا عندما تم تقديم الأب والابن إلى المحاكمة.

انتقد محامو الدفاع الأدلة المستخدمة في اعتقال الرجلين الأسبوع الماضي، وقال المحامي هارولد ميسيك إن “الأدلة ضد الأب كانت ضئيلة للغاية بحيث تصدم الضمير”، حيث قالت الوثيقة إن المحققين في قسم شرطة مقاطعة سان لويس أوبيسبو لديهم أدلة بيولوجية تشير إلى أن سمارت دفنت خلف منزل فلوريس في أرويو جراندي.

وقال المدعي العام، كريستوفر بوفريل، إن “الحفريات تحت سطح الفناء أظهرت أدلة دامغة على دفن جثة في ذلك الموقع ثم نقلها مؤخرًا، مضيفًا أن روبن فلوريس ساعد في التستر على الجريمة لما يقرب من ربع قرن، وسيواصل القيام بذلك إذا أطلق سراحه.

وتابع بيوفريل: “نظرًا للأدلة التي تم الحصول عليها من التنقيب، فمن المعقول تصديق أن روبن فلوريس يعرف حاليًا موقع رفات كريستين سمارت، وإذا سُمح له بالإفراج عنه بكفالة، فمن المؤكد أنه سيستخدم حريته لمواصلة محاولاته لمساعدة بول فلوريس في إحباط الملاحقة القضائية في هذه القضية والاستمرار في إخفاء رفاتها”.

لم يتم العثور على بقايا سمارت أبدًا حتى الآن، لكن السلطات قالت مؤخرًا إنها تعتقد أنها تعرف مكان دفنها، على الرغم من أنها لم تكشف عن الموقع، وأضافت السلطات إن اعتقال الأب والابن جاء بعد أن اكتشف المحققون باستخدام الرادار المخترق للأرض وكلاب البحث عن الجثث، أدلة مرتبطة مباشرة بوفاة سمارت الشهر الماضي.

وصدر أمر باحتجاز بول فلوريس بدون كفالة يوم الاثنين الماضي، لكن القاضي أشار إلى أنه سيحدد مبلغ كفالة معقول للأب الذي يعاني من مشاكل صحية حاليا في سجن سان لويس أوبيسبو، حيث من المتوقع أن يكون قدرها 250 ألف دولار.

قدمت الوثيقة ملخصات عن سبب عدم رغبة المدعين في الإفراج عن أي من الرجلين لحين المحاكمة التي قد تستغرق سنوات، وقالت نيكي رودريجيز، المتحدثة باسم المحكمة، إن الوثائق لم يكن من المفترض أن تكون علنية، فيما أصدر القاضي في القضية أمر حظر نشر يمنع المحامين والمحققين والشهود وغيرهم من التحدث عن القضية أو الإفراج عن المستندات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين