أخبار

مجلس الأمن يرفض التنديد بالهجوم على سوريا

للمرة الخامسة ينعقد التابع للأمم المتحدة المكون من 15 عضوا بناء على طلب بشأن ، وذلك منذ الهجوم الذي يعتقد أنه كان بالغاز السام على مدينة دوما السورية قبل أسبوع

ورفض مجلس الأمن اليوم السبت مشروع قرار أعدته روسيا للتنديد “بالعدوان على الجمهورية العربية السورية من وحلفائها والذي يعد انتهاكا للقانون الدولي وميثاق ”.

وتضمن مشروع القرار الروسي إدانة للعمل العسكري الغربي، وأعرب عن القلق من وقوع العدوان بالتزامن مع بدء بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عملها لجمع الأدلة في دوما

وحث مشروع القرار المجلس على توفير جميع الشروط اللازمة لإنجاز هذا التحقيق ، كما طالب الولايات المتحدة وحلفاءها بوقف العدوان على الفور ودون تأخير والامتناع عن أي

ولم ينل مشروع القرار الروسي سوى تأييد روسيا والصين وبوليفيا، وعارضته ثماني دول فيما امتنعت أربع دول عن التصويت هي بيرو وقازاخستان وإثيوبيا وغينيا الاستوائية.

ولكي يصدر قرار في مجلس الأمن يتعين أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء دون استخدام حق النقض (الفيتو) من الدول دائمة العضوية وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وبعد التصويت قال المبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا “لماذا لم تنتظروا نتيجة التحقيق الذي دعوتم إليه؟”

واتهم نيبينزيا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا “بإبداء تجاهل صارخ للقانون الدولي”.

ووصف هجوم الولايات المتحدة وحلفائها على سوريا بأنه “عمل من أعمال العدوان على دولة ذات سيادة”.

كانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ، قد أطلقت 105 صواريخ خلال الليل ردا على ذلك الهجوم المزعوم.

خروقات مستقبلية لميثاق الأمم المتحدة.

ويزور محققون دوليون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سوريا حاليا وكان من المقرر أن يباشروا تحقيقهم اليوم.

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين