أخبارأخبار أميركا

مايك بنس يخير الشعب بين ترامب والفوضى والديمقراطيون ينتقدون

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية وتسارع العد التنازلي إلى أقل من ثلاثة أشهر، تستمر حدة المنافسة بين الاحزاب المنافسة في حشد أكثر من الأصوات لكسب الرهان والفوز في الاستحقاق الانتخابي المقرر في الثالث من نوفمبر المقبل.
وفي خطوة جديدة، خير الجمهوريون الشعب بين انتخاب الرئيس دونالد ترامب لفترة جديدة أو مواجهة الفوضى إذا ما وقع اختيارهم على منافسه الديمقراطي جو بايدن نائب الرئيس السابق ،بحسب ما نقلت وكالة “رويترز“.

الحفاظ على القانون

واعتبر مايك بنس نائب الرئيس أن انتخاب ترامب لولاية جديدة أمر بالغ الأهمية للحفاظ على القانون والنظام والنجاعة الاقتصادية، محذرًا من أن بايدن لا يعدو كونه مجرد واجهة لليسار المتشدد.

وقال بنس ”الحقيقة الصعبة هي أنك لن تكون بأمان في أمريكا جو بايدن“.وانضم ترامب إلى بنس على المنصة بعد الخطاب ترافقه السيدة الأولى ميلانيا حيث هتف الحشد ”أربع سنوات أخرى“.

وتأتي هذه التصريحات خلال الليلة الثالثة من المؤتمر الانتخابي الجمهوري، حيث بعث المتحدثون برسالة قوية تتعلق بالقانون والنظام، مصورين ترامب على أنه داعم لإنفاذ القانون وسط احتجاجات على إطلاق الشرطة النار على صاحب البشرة السوداء جاكوب بليك في ولاية ويسكونسن.

وفي هذا الصدد، قال بنس ”لأكن واضحًا: يجب أن يتوقف العنف – سواء في مينيابوليس أو بورتلاند أو كينوشا. لقد مات الكثير من الأبطال وهم يدافعون عن حريتنا لنرى (نحن الآن) الأمريكيين يضربون بعضهم بعضا. سننفذ القانون والنظام في شوارع هذا البلد لكل أمريكي من كل عرق وعقيدة ولون“.

وجدير بالذكر أن الشرطة في كينوشا بولاية ويسكونسن، أطلقت النار على بليك (29 عاما) عدة مرات في ظهره من مسافة قريبة الأحد الماضي، وفق ماتدارلته عدة تقارير، مما أشعل مجددًا الاحتجاجات ضد العنصرية ووحشية الشرطة التي اندلعت في جميع أنحاء الولايات المتحدة في وقت سابق من العام.

تحقيق العدالة

في المقابل، وبحسب ما نشرت شبكة “CNN“، دعا بايدن إلى ضروة إنهاء العنف وتحقيق العدالة مدافعًا عن الحق في الاحتجاج.
وقال بايدن في مقطع مصور نشرته حملته ”الاحتجاج على الوحشية حق وضروري للغاية، لكن حرق المجتمعات ليس احتجاجًا. إنه عنف لا داعي له“.

وكان ترامب قد قرر أمس الأربعاء، إرسال سلطات إنفاذ القانون الاتحادية إلى كينوشا بالاتفاق مع حاكم الولاية، بينما قالت وزارة العدل إن تحقيقا اتحاديا بشأن الحقوق المدنية فُتح في إطلاق النار.

صرف الانتباه

في الأثناء، وصف الديمقراطيون تركيز ترامب على القانون والنظام على أنه مسعى لصرف الانتباه عما يقولون إنه سوء تعامل الرئيس مع جائحة فيروس كورونا، التي أودت بحياة أكثر من 178 ألف شخص وأفقدت ملايين الأشخاص وظائفهم.

كما اتهم الديمقراطيون ومنتقدون آخرون الجمهوريين بمحو الخطوط الفاصلة بين السياسات الحكومية والحزبية بشكل غير لائق خلال المؤتمر.

وكان بنس حاكما لولاية إنديانا وعضوا في الكونجرس. وهو مسيحي محافظ عمل حلقة وصل رئيسية بين ترامب والناخبين الإنجيليين فضلًا عن كونه جزءا مؤثرًا من القاعدة السياسية للجمهوريين.

وفي مؤتمر الحزب الديمقراطي الأسبوع الماضي، حذر بايدن ونائبته في بطاقة الترشح، السناتور كامالا هاريس، الأمريكيين من منح ترامب أربع سنوات أخرى في البيت الأبيض.

من الواضح، وفق متابعين أن حدة المنافسة بين ترامب و بايدن تزداد يومًا بعد يوم، وكلما اقترب موعد الحسم سيزداد تراشق الاتهامات بينهما، فضلًا عن إعطاء المزيد من الوعود احشد مزيد الأصوات، والأكيد أن صندوق الاقتراع سينهي هذا الجدل في الثالث من نوفمبر القادم، ولكن هل سيفي الفائز في انتخابات الرئاسة بماقطعه من وعود أم أنها ستظل مجرد أقاويل؟

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين