أخبارأخبار أميركا

قراصنة إيرانيون يستهدفون حملة ترامب الانتخابية

قال مسئولون أمريكيون سابقون وحاليون وصحفيون وجهات أخرى من بينها شركة مايكروسوفت الأمريكية العملاقة لبرامج الكمبيوتر، إن مجموعة من قراصنة الكمبيوتر مرتبطة بالحكومة الإيرانية حاولت التغلغل إلى حسابات بريد إلكتروني للحملة الرئاسية الأمريكية.

ووفقا لوكالة أنباء بلومبرج اليوم الجمعة، قال توم بيرت نائب رئيس مايكروسوفت لثقة وسلامة العميل اليوم الجمعة على مدونة إن أربعة حسابات، على الرغم من عدم ارتباطها بحملة رئاسية مجهولة لم يتم تسميتها أو بمسئـولين حكوميين أمريكيين حاليين أو سابقين، «قد تم اختراقها» من قبل المجموعة التي تسمى الفوسفور.

وقال بيرت في المنشور إن الهجمات وقعت «في فترة 30 يوما بين أغسطس، وسبتمبر». وقامت مجموعة الفوسفور «بأكثر من 2700 محاولة لتحديد هويات حسابات البريد الإلكتروني للمستخدمين ترتبط بمستخدمين معينين لمايكروسوفت وبعدها تمت مهاجمة 241 حسابا من هذه الحسابات».

وأوضح أن «الحسابات المستهدفة مرتبطة بحملة رئاسية أمريكية ومسئـولين حاليين وسابقين في الحكومة الأمريكية وصحفيين يقومون بتغطية السياسة العالمية وإيرانيين بارزين يعيشون خارج إيران».

وجاء إعلان مايكروسوفت في الوقت الذي تشتد فيه سخونة الحملة الرئاسية وسط مخاوف من أن تتعرض انتخابات عام 2020 لنفس مخاطر القرصنة الروسية وجهود وسائل التواصل الاجتماعي في انتخابات 2016.

ويسعى 19 ديمقراطيا للفوز بترشيح حزبهم لخوض الانتخابات المقررة في نوفمبر تشرين الثاني 2020. وأعلن ثلاثة جمهوريين ترشحهم لتحدي ترامب في سباق الفوز بترشيح الحزب الجمهوري.

وتفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ مايو أيار عام 2018 عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع طهران والذي يفرض قيودا على برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات.

وأعاد ترامب فرض العقوبات الأمريكية مما زاد الضغط على اقتصاد إيران بما في ذلك تجارتها النفطية.

وباتت عمليات الاختراق للتدخل في الانتخابات مبعث قلق للحكومات لاسيما منذ أن خلصت المخابرات الأمريكية إلى أن روسيا أدارت عملية اختراق ودعاية تهدف إلى تخريب العملية الديمقراطية الأمريكية في 2016 لمساعدة ترامب.

ولم يصدر تعليق على الفور من الحكومة الإيرانية على بيان مايكروسوفت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين