أخباركلنا عباد الله

ماكرون: أنا وحكومتي لا نتبنى الرسوم المسيئة ونتفهم غضب المسلمين

أكد الرئيس الفرنسي أنه وحكومته لا يتبنيان للنبي محمد كما يعتقد البعض، مؤكدًا أنه يتفهم مشاعر الغاضبة إزاء نشر هذه الرسوم.

وقال ماكرون في مقابلة خاصة مع قناة “الجزيرة” القطرية، سيتم بثها في وقت لاحق اليوم، إن”الرسوم الكاريكاتورية، التي نشرتها مجلة شارلي إيبدو، ليست مشروعًا حكوميًا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة”.

وأضاف أنه يتفهم مشاعر الغضب لدى المسلمين إزاء هذه القضية، مؤكدًا أن “ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي، ولأن الناس فهموا أنني مؤيد لهذه الرسوم”.

وأوضح أنه لم يقصد بتصريحاته الأخيرة أو المسلمين ككل، ولكن “هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه”، مشيرًا إلى أن المسلمين هم  الأكثر تضررًا من تصرف هؤلاء الذين يحرّفون الإسلام.

ووفقًا لموقع “الجزيرة نت” فإن تشديد ماكرون على أن الحكومة لا تتبنى الرسوم المسيئة يأتي وسط تنامي حملة شعبية في العالم الإسلامي لمقاطعة المنتجات الفرنسية، وبعد يومين من هجوم في نيس خلف ثلاثة قتلى وعدة جرحى.

وكان ماكرون قد أكد في وقت سابق أن لن تتخلى عن نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة، وذلك أثناء تعليقه على قضية مقتل معلم فرنسي عرض الرسوم المسيئة لطلابه على يد شاب من أصول شيشانية.

وأثار تصريح ماكرون غضبًا عارمًا في العالم الإسلامي، خاصة وأنه جاء بعد أيام فقط من تصريح آخر قال فيه إن الدين الإسلامي يعيش أزمة في كل مكان.

وتصاعد الغضب مع تكرارا التصريحات ضد الإسلام والمسلمين على لسان العديد من المسئولين في الحكومة الفرنسية وعلى رأسهم وزير الداخلية جيرالد دارمانان الذي قال إن هناك احتمالا بوقوع مزيد من الهجمات في الأراضي الفرنسية. وأضاف “نحن في حرب وفي مواجهة عدو خارجي وداخلي، وفي مواجهة الأيديولوجية الإسلاموية”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين