أخبارأخبار أميركا

مارك إسبر يخالف ترامب ويرفض استخدام الجيش في مواجهة الاحتجاجات

في مخالفة واضحة للرئيس دونالد ترامب، أكد وزير الدفاع، مارك إسبر، رفضه استخدام قوات الجيش لإخماد الاحتجاجات الجارية في الولايات المتحدة على مقتل جورج فلويد.

وكان ترامب قد هدد بنشر الجيش لفض الاحتجاجات. فيما رأى إسبر أن اللجوء إلى خيار تدخل قوات الجيش في إنفاذ القانون هو الحل الأخير، وذلك فقط عندما يكون الوضع طارئا وأكثر إلحاحًا وخطورة.

وأضاف قائلًا: “نحن لا نعيش مثل هذه الظروف في الوقت الراهن، لذلك لا أؤيد تنفيذ قانون التمرد”، حسبما ذكر في تصريحات له بالبنتاجون، نقلتها قناة “سي إن إن” الإخبارية اليوم الأربعاء.

وتم إقرار “قانون التمرد” عام 1807 ويسمح للرئيس الأمريكي بنشر قوات عسكرية داخل البلاد لإخماد أعمال الشغب والاضطرابات.

وهدد ترامب مرارًا باللجوء إلى الخيار العسكري لقمع المظاهرات التي تشهدها ولايات أمريكية عدة، وذلك عبر إنزال قوات الجيش إلى المدن للسيطرة على الوضع.

وشدد إسبر على أنه ضد عمليات التخريب ويدعم المظاهرات السلمية وأن “المؤسسة العسكرية ملتزمة بحماية حقوق المواطنين والممتلكات”، مشيرًا إلى أنه من الصعب جدا إبقاء القوات العسكرية بعيدة عن السياسة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية.

ووصف إسبر وفاة جورج فلويد بأنها “جريمة مروعة” قائلاً إن الضباط الذين كانوا في الموقع وقت الحادث ذلك اليوم ينبغي محاسبتهم على مقتله.

وأضاف أن ما حدث “مأساة” وأن “العنصرية حقيقية في أمريكا، ويجب علينا جميعًا بذل قصارى جهدنا للتعرف عليها ومواجهتها والقضاء عليها”.

وتعليقا على الاحتجاجات أمام البيت الأبيض مساء 1 يونيو، نفى وزير الدفاع استخدام عناصر الحرس الوطني قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين في ساحة لافوييت.

وقال إنه تلقى إخطارًا مسبقًا بشأن زيارة الرئيس ترامب لكنيسة “سانت جون” ليلة الاثنين الماضي إلا أنه لم يكن على علمٍ بأنها ستتحول لـ”فرصة لالتقاط الصور”.

وأثنى إسبر على الجهود التي يقوم بها الحرس الوطني في حماية البلاد. وأشركت سلطات 29 ولاية نحو 20 ألف عنصر في الحرس الوطني للسيطرة على الأوضاع.

إلا أن الرئيس ترامب هدد باستخدام “القوة العسكرية غير المحدودة” للتعامل مع الاضطرابات حال فشل الحكام المحليين في تنفيذ هذه المهمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين