أخبارمنوعات

ماذا قال الأمير “تشارلز” عن تجربته مع فيروس كورونا المستجد؟

لا شك أن وريث العرش البريطاني، الأمير تشارلز، كان محظوظًا عند إصابته بفيروس كورونا المستجد، لأن الأعراض كانت خفيفة ولم تشهد حالته أي تطورات خطيرة، كما أن التجربة جعلته “أكثر تصميمًا على العمل من أجل وضع الطبيعة في صلب كل ما نقوم به”.

فالأمير، البالغ من العمر 71 عامًا، قال في تصريحات تلفزيونية لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية: “كنت محظوظًا في حالتي، وخرجت من هذا الوضع بأعراض طفيفة، لكني تعرضت للإصابة، وأستطيع فهم ما قاساه الآخرون”.

وأضاف: “أتعاطف خصوصًا مع أولئك الذين فقدوا أحباء لهم، ولم يتمكنوا من الوقوف إلى جانبهم في هذه المرحلة، هذا الأمر الأقبح بنظري”.

وكان الأمير تشارلز، وهو وريث العرش البريطاني بعد والدته الملكة إليزابيث الثانية، قد أصيب بفيروس كورونا المستجد في مارس الماضي، لكن لم تظهر عليه سوى بعض الأعراض الطفيفة قبل أن يشفى بالكامل وهو في الحجر الصحي، خلال 7 أيام، من دون الحاجة لإدخاله إلى المستشفى.

وتابع الأمير قائلًا: “لتفادي حدوث ذلك مع أناس أكثر، أنا مصمم حقا على إيجاد حل”، مشيرا إلى أن “الناس بدأوا يدركون ضرورة إعادة الطبيعة إلى صلب كل ما نقوم به، وفي قلب اقتصادنا”.

يُذكر أن حصيلة الوفيات جراء الفيروس المستجد في بريطانيا قد بلغت قرابة الـ 40 ألف شخص، فيما زادت حصيلة الإصابات لتبلغ 282 ألف إصابة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين