أخبار

مادورو يتهم البنتاجون بالوقوف وراء انقطاع الكهرباء في فنزويلا

قال ، اليوم الأربعاء ، إن وزارة الدفاع الأميركية «» ضالعة في انقطاع الكهرباء في بلاده.

ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن مادورو، قوله إن الحكومة الفنزويلية استطاعت هزيمة مخطط تخريب الكهرباء.

وأمس الثلاثاء أعلن وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز، عن إعادة تشغيل شبكات الكهرباء في كامل الأراضي الفنزويلية.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الثلاثاء، حسبما ذكرت “روسيا اليوم”، إنه “تمت استعادة تزويد الطاقة الكهربائية بشكل شبه كامل”.

وفي الوقت ذاته، حذر الوزير من أن “حرب الكهرباء لا تزال مستمرة”، ووجه اتهامات إلى زعيم المعارضة خوان جوايدو والسناتور الأمريكي ماركو روبيو، ومن وصفهم بـ “عصابته”، بالوقوف وراء “الهجمات التخريبية” على شبكات الكهرباء في .

وأشار إلى أن الهجمات كانت مستمرة في الوقت الذي جرى فيه العمل على استعادة تزويد الكهرباء.

يذكر أن فنزويلا شهدت منذ نهاية الأسبوع الماضي انقطاع الكهرباء في العديد من مناطق البلاد.

واتهمت السلطات الفنزويلية والرئيس نيكولاس مادورو، الولايات المتحدة بشن هجوم سيبراني على محطة كهرمائية تضمن تزويد معظم مناطق البلاد بالطاقة الكهربائية.

من جانبها، حملت المعارضة الفنزويلية السلطات مسؤولية انقطاع الكهرباء، متهمة إياها بالتقاعس والفساد.

وشهدت فنزويلا الأيام الماضية انقطاعا غير مسبوق للتيار الكهربائي ، مما أدى لأزمة جديدة في البلاد ، وسط اتهام كل طرف الآخر بمسؤولية ذلك.

وقد أحدث انقطاع التيار الكهربائي فوضى عارمة في البلاد وأثر في تواصل العمل في المستشفيات وغيرها من الخدمات العامة .

وفي غياب الكهرباء وتوقف إمدادات المياه التي توفرها المضخات الكهربائية للمباني، شهد الوضع الصحي أزمة كبيرة.وشهدت المستشفيات أوضاعا يرثى لها لأن معظم المرافق بدون مولدات كهرباء

كما أدى انقطاع الكهرباء إلى مزيد من الضغوط على اقتصاد فنزويلا الهش أصلا. ففي هذا البلد الذي خرج فيه التضخم عن نطاق السيطرة، أصبحت النقود نادرة.

ووصف فلاديمير بادرينو وزير الدفاع الانقطاع بأنه “عدوان متعمد” من جانب الولايات المتحدة وأعلن “نشر” الجيش بدون مزيد من التفاصيل خلال تصريح بثه التلفزيون الحكومي.وأعلنت الحكومة الفنزويلية أنها ستزود الأمم المتحدة بـ “أدلة” على مسؤولية واشنطن عن انقطاع التيار الكهربائي في البلاد.

وشارك آلاف الفنزويليين، في مسيرة للتعبير عن غضبهم تجاه حكومة مادورو بسبب أزمة الكهرباء التي أصابت البلاد بالشلل لمدة ستة أيام، وانطلقت الاحتجاجات بدعوة من جانب رئيس البرلمان خوان جوايدو ، الذي اعترفت به عشرات الدول رئيسا مؤقتا للبلاد.

وقال جوايدو خلال مسيرة في كاراكاس إن المتظاهرين “يعقدون العزم على تغيير فنزويلا”، مضيفاً ليس التخويف أو القمع الذي سيوقفنا”، وحمل متظاهرون أعلاما لفنزويلا وقبعات مكتوبا عليها “كفى مادورو”.

ووردت أنباء عن انطلاق احتجاجات خارج العاصمة خاصة في الجزء الشمالي من البلاد، وأثر انقطاع الكهرباء على كاركاس ومناطق أخرى، متسببا في عجز في إمدادات المياه والوقود.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين