أخبارمنوعات

ليفربول يواصل تألقه بالقميص البرتقالي …… وبخماسية يهزم بورتو البرتغالي

واصل تألقه بقميصه البرتقالي ووضع قدما في ربع النهائي  ب

واصل ليفربول تألقه بقميصه البرتقالي ووضع قدما في ربع النهائي  ببطولة أوروبا بعد انتصاره ( 5/ صفر ) على بورتو البرتغالي، أمس الأربعاء على ملعب الدراجاو بالبرتغال  ، في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليحقق انتصاره الخامس في ست مباريات عند ارتداء القميص البرتقالي اللامع وأحرز 24 هدفا في هذه المباريات.

وقد سجل الخماسية كل من : السنغالي ساديو ماني (هاتريك) في الدقائق 25 و 53 و 85 واللاعب المصري محمد صلاح عند الدقيقة 29 وصنع الهدف الثاني لزميله ماني، وسجل البرازيلي فيرمينيو في الدقيقة 69 من عمر اللقاء.

المباراة كانت في مجملها في اتجاه واحد، في ظل سيطرة تامة من جانب ليفربول، وفوز سهل على أطلال بورتو، الذي قدم واحدة من أسوأ عروضه في تاريخه بدوري الأبطال.

كانت البداية هادئة من جانب بورتو على غير المتوقع، وانحصر اللعب في الوسط، مع تراجع للخلف من جانب لاعبي ليفربول، واستمرت هذه الوضعية ربع ساعة بإيقاع هادئ وانعدام الخطورة على مرمى الفريقين.

وبعد مرور ربع ساعة، نجح ليفربول في استكشاف مرمى بورتو، بتسديدة أبعدها الحارس، ورد الفريق البرتغالي بكرة عرضية تصدى لها الحارس كاريوس.

ونجح ساديو ماني في إنهاء حالة الصمت عن التهديف بعد مرور 25 دقيقة، بتسديدة اصطدمت في جسم المدافعين، ووصلت له مرة أخرى، ليسددها بقوة وتسكن شباك الحارس خوسي سا.

استمر ضغط ليفربول ونجح محمد صلاح في ترك بصمته وتسجيل الهدف الثاني لصالح الريدز، من خلال تسديدة ارتدت إلى الفرعون المصري، ليراوغ ببراعة ويهز الشباك باقتدار في الدقيقة 29.

حاول بورتو التخلص من سيطرة ليفربول والعودة للمباراة، وبالفعل أهدر تيكينهو محاولة بتسديدة قريبة من

وبهذا الفوز الساحق، وضع ليفربول قدمًا في الدور ربع النهائي، حيث أصبح الفريق البرتغالي، بحاجة إلى تحقيق مايشبه المعجزة الكروية، إذ يحتاج للفوز بفارق 6 أهداف على ملعب الأنفيلد، في مباراة الإياب.

وبهذا الفوز يواصل ليفربول تألقه بقميصه الثالث ليحقق انتصاره الخامس في ست مباريات عند ارتداء القميص البرتقالي اللامع وأحرز 24 هدفا في هذه المباريات.

وكانت المباراة الأولى في الانتصار الساحق 7-صفر على ماريبور في دور المجموعات بدوري الأبطال وهو أكبر فوز للفريق خارج أرضه في البطولات الأوروبية.

وواصل ليفربول تألقه بالقميص البرتقالي بانتصارين برباعية على وست هام يونايتد وثلاثية على ستوك سيتي في الدوري الإنجليزي.

وارتدى الفريق القميص مرة أخرى عندما حل ضيفا على أرسنال في الدوري في ديسمبر كانون الأول وأحرز ثلاثة أهداف لكنه اكتفى بالتعادل مع منافسه العنيد.

ورغم وجود جدل بين المشجعين بشأن شكل القميص البرتقالي فإنه لا يوجد شك أن الفريق نفسه يشعر بالراحة، إذ بلغ معدله 4 أهداف في المباراة الواحدة عند ارتداء القميص الثالث ( البرتقالي )

يذكر أن سجل هدفه رقم 30 خلال الموسم الحالي في جميع البطولات، ليصبح أول لاعب يصل إلى هذا العدد من الأهداف في موسم واحد مع ليفربول، منذ موسم 2013/2014، حين سجل النجم الأوروغوياني لويس سواريز 31 هدفا.

ويملك محمد صلاح رقما مميزا وهو رقم (11 ) إذ أحرز ثمانية أهداف في خمس مباريات بهذا القميص وسجل هدفه 22 في الدوري في الانتصار 2-صفر على ساوثامبتون يوم الأحد الماضي.

بعد انتصاره ( 5/ صفر ) على بورتو البرتغالي، أمس الأربعاء على ملعب الدراجاو بالبرتغال  ، في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليحقق انتصاره الخامس في ست مباريات عند ارتداء القميص البرتقالي اللامع وأحرز 24 هدفا في هذه المباريات.

وقد سجل الخماسية كل من : السنغالي ساديو ماني (هاتريك) في الدقائق 25 و 53 و 85 واللاعب المصري محمد صلاح عند الدقيقة 29 وصنع الهدف الثاني لزميله ماني، وسجل البرازيلي فيرمينيو في الدقيقة 69 من عمر اللقاء.

المباراة كانت في مجملها في اتجاه واحد، في ظل سيطرة تامة من جانب ليفربول، وفوز سهل على أطلال بورتو، الذي قدم واحدة من أسوأ عروضه في تاريخه بدوري الأبطال.

كانت البداية هادئة من جانب بورتو على غير المتوقع، وانحصر اللعب في الوسط، مع تراجع للخلف من جانب لاعبي ليفربول، واستمرت هذه الوضعية ربع ساعة بإيقاع هادئ وانعدام الخطورة على مرمى الفريقين.

وبعد مرور ربع ساعة، نجح ليفربول في استكشاف مرمى بورتو، بتسديدة أبعدها الحارس، ورد الفريق البرتغالي بكرة عرضية تصدى لها الحارس كاريوس.

ونجح ساديو ماني في إنهاء حالة الصمت عن التهديف بعد مرور 25 دقيقة، بتسديدة اصطدمت في جسم المدافعين، ووصلت له مرة أخرى، ليسددها بقوة وتسكن شباك الحارس خوسي سا.

استمر ضغط ليفربول ونجح محمد صلاح في ترك بصمته وتسجيل الهدف الثاني لصالح الريدز، من خلال تسديدة ارتدت إلى الفرعون المصري، ليراوغ ببراعة ويهز الشباك باقتدار في الدقيقة 29.

حاول بورتو التخلص من سيطرة ليفربول والعودة للمباراة، وبالفعل أهدر تيكينهو محاولة بتسديدة قريبة من

وبهذا الفوز الساحق، وضع ليفربول قدمًا في الدور ربع النهائي، حيث أصبح الفريق البرتغالي، بحاجة إلى تحقيق مايشبه المعجزة الكروية، إذ يحتاج للفوز بفارق 6 أهداف على ملعب الأنفيلد، في مباراة الإياب.

وبهذا الفوز يواصل ليفربول تألقه بقميصه الثالث ليحقق انتصاره الخامس في ست مباريات عند ارتداء القميص البرتقالي اللامع وأحرز 24 هدفا في هذه المباريات.

وكانت المباراة الأولى في الانتصار الساحق 7-صفر على ماريبور في دور المجموعات بدوري الأبطال وهو أكبر فوز للفريق خارج أرضه في البطولات الأوروبية.

وواصل ليفربول تألقه بالقميص البرتقالي بانتصارين برباعية على وست هام يونايتد وثلاثية على ستوك سيتي في الدوري الإنجليزي.

وارتدى الفريق القميص مرة أخرى عندما حل ضيفا على أرسنال في الدوري في ديسمبر كانون الأول وأحرز ثلاثة أهداف لكنه اكتفى بالتعادل مع منافسه العنيد.

ورغم وجود جدل بين المشجعين بشأن شكل القميص البرتقالي فإنه لا يوجد شك أن الفريق نفسه يشعر بالراحة، إذ بلغ معدله 4 أهداف في المباراة الواحدة عند ارتداء القميص الثالث ( البرتقالي )

يذكر أن اللاعب المصري محمد صلاح سجل هدفه رقم 30 خلال الموسم الحالي في جميع البطولات، ليصبح أول لاعب يصل إلى هذا العدد من الأهداف في موسم واحد مع ليفربول، منذ موسم 2013/2014، حين سجل النجم الأوروغوياني لويس سواريز 31 هدفا.

ويملك محمد صلاح رقما مميزا وهو رقم (11 ) إذ أحرز ثمانية أهداف في خمس مباريات بهذا القميص وسجل هدفه 22 في الدوري في الانتصار 2-صفر على ساوثامبتون يوم الأحد الماضي.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين