أخبارأخبار العرب

ليبيا تجري أول اقتراع منذ 5 سنوات وسط ترقب الانتخابات البرلمانية والرئاسية

سارة علاء

أجرت يوم السبت الماضي أول اقتراع منذ 5 سنوات، وذلك من خلال إجراء محلية في 9 بلدان، وسط نسبة مشاركة بلغت 40%، حسب اللجنة المركزية للانتخابات البلدية.

وأوضحت اللجنة أن الانتخابات جرت في بلدات وادي عتبة، بنت بيه، زوارة، باطن الجبل، القلعة، الريانية، نالوت، الحوامد، غدامس، ذات الكثافة السكانية المنخفضة.

ومن المقرر أن تعلن اللجنة المركزية للانتخابات البلدية عن نتائج الانتخابات في البلديات التسع خلال الأيام المقبلة.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الانتخابات جرت بإشراف حكومة الوفاق الوطني (غرب) المعترف بها دوليا. وهي الأولى منذ الانتخابات البرلمانية التي أجريت عام 2014.

ومنذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 تشهد ليبيا صراعات وفوضى نتيجة تقسيم البلاد بين إدارتين وبرلمانين متناحرين.

وصرح مسئولون أن الانتخابات جرت في 9 مجالس فقط من أصل 69 مجلسًا محليًا في جنوب ليبيا وغربها، ولم ترد تقارير عن أعمال عنف أو تخريب .

وقد أنشأت ليبيا 120 مجلسًا محليًا في 2013 في محاولة لإنهاء الحكم المركزي وحكم الفرد الواحد الذي استمر 42 عامًا خلال عهد القذافي.

وأجرت بعض المجالس انتخابات في 2014، فيما تحاول باقي المجالس عقد انتخابات في الفترة المقبلة، رغم نقص التمويل من الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة، إضافة إلى الانقسام السياسي.

وصرح رئيس اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية سالم بن تاهية أنه سيتم إجراء انتخابات محلية كل سبت إلى أن يتم إجراء 33 مجلسًا انتخاباته، ثم يتم مواصلة العمل بعد انتهاء . وبذلك يكون قد تم تنظيم انتخابات كل المجالس.

 

ترحيب أممي

من جانبها، أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن ارتياحها لعملية الاقتراع الجارية في عدد من البلديات في ليبيا.

وقالت البعثة في تغريدة عبر موقع “تويتر” إن “عملية الاقتراع أجريت بسلام في 9 بلديات”، مشيرة إلى أن ذلك يعد “إشارة قوية بالتزام الليبيين بانتخاب مجالسهم المحلية بطريقة ديمقراطية”.

وأشادت البعثة بـ”الجهود التي بذلتها اللجنة المركزية للانتخابات البلدية في إعداد هذه الانتخابات”، معربة عن تطلعها للعمل مع المجالس المنتخبة.

وتعقد الأمم المتحدة مؤتمرًا وطنيًا في أبريل/ نيسان وبعد محاولة جادة لإنهاء الصراع السياسي بين الحكومة المعترف بها دوليًا في طرابلس بغرب ليبيا وإدارة موازية في الشرق، وتكثف الأمم المتحدة جهودها في إعداد البلاد للانتخابات العامة التي طال تأجيلها.

 

انتخابات برلمانية ورئاسية

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ، قد أكد في كلمته أمام القمة العربية الاخيرة في تونس على ضرورة بناء سلطة مدنية في ليبيا تحول دون عودة النظام الشمولي قائلاً. “لن نتنازل عن مبادئنا بإيجاد حلول مدينة تمنع عسكرة الدولة، ونعمل على بناء حكم مدني وعدم عودة الحكم الشمولي أو العسكري إلى ليبيا لأن هذا خط أحمر”.

وتابع “يجب إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا وفق قانون انتخابي متوازن. كما أنه حان الوقت للتوصل إلى موقف عربي موحد لحل الأزمة الليبية”.

وكان السراج قد سبق وأن صرح بأن ليبيا ستجري الانتخابات البرلمانية والرئاسية بحلول نهاية العام. وقال السراج في كلمة في طرابلس وقتها إنه اتفق مع حفتر على إجراء الانتخابات بحلول نهاية العام.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين