أخبارأخبار أميركا

بلدية نيويورك ستدفع 810 مليون دولار لسائقي التاكسي.. لماذا؟

طالبت المدعية العامة في ولاية نيويورك، “ليتيسيا جيمس”، بمبلغ 810 مليون دولار من بلدية المدينة، ليتم ردهم إلى سائقي سيارات الأجرة في المدينة، وذلك بعد أن استندت إلى دراسة داخلية تبيّن أن أسعار الرخص التي كانت تُحصّل من السائقين، أعلى بكثير من قيمتها الاقتصادية الحقيقية.

وأخذت “ليتيسيا” على بلدية مدينة نيويورك بيع تراخيص بين العامين 2004 و2017 عبر مزادات أدّت إلى رفع أسعارها إلى مستويات غير مبرّرة، وبين عامي 2004 و2014؛ ارتفع متوسط سعر الرخصة في المزاد من 283 ألفًا إلى 965 ألف دولار.

ثم سرعان ما انهارت الأسعار مع بدء أعمال “أوبر” و”ليفت”، وهو ما تسبب بدوره في إفلاس أكثر من 950 سائق أجرة مرخّص لهم، منذ عام 2016، وفقًا لتحقيق صحفي أجرته صحيفة “نيويورك تايمز”.

وقد طالبت “ليتيسيا” بمبلغ 810 مليون دولار من البلدية لتعويض السائقين، ضحايا تضخيم أسعار الرخص، والمبلغ يمثل تقريبيًا الإيرادات التي حقّقتها البلدية من بيع الرخص وضرائب إعادة بيعها.

وقد أشارت “ليتيسيا” إلى أن بلدية نيويورك كانت تحدّد سعرًا أقل للرخص خلال بدء المزادات، فيما تسمح للوسطاء والجهات الرئيسية في القطاع الذين لديهم عشرات أو حتى مئات التراخيص بالاتفاق على أسعار أعلى.

وفي الرسالة التي وجهتها “ليتيسيا” إلى البلدية، أعطتها مهلة 30 يومًا لدفع المبلغ المطلوب، تحت طائلة الادعاء عليها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين