أخبارأخبار العالم العربي

لماذا تم استثناء مكة المكرمة من تخفيف قيود كورونا في السعودية؟

أصدرت المملكة العربية السعودية، عدة قرارات جديدة بشأن تخفيف قيود مواجهة تفشي وباء كورونا المستجد، حيث أوضحت خطة العودة إلى الحياة الطبيعية في مختلف أرجاء البلاد، مع استثناء العاصمة المقدسة “مكة المكرمة” من قرارات تخفيف القيود حتى إشعارٍ آخر.

وجاءت القرارات الجديدة مقسمّة على توقيتات زمنية، حيث تبدأ المرحلة الأولى من الخميس 28 مايو وحتى نهاية السبت 30 مايو، وتشمل: تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق السعودية، فيما عدا مكة المكرمة، لتصبح من الساعة 6 صباحًا حتى 3 مساءً، وكذلك السماح بالتنقل بين المناطق والمدن في المملكة بالسيارة أثناء فترة عدم منع التجول.

وشملت أيضًا استمرار عمل الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة، بالإضافة إلى السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية مثل: محلات تجارة الجملة والتجزئة، والمولات، مع استمرار منع كافة الأنشطة التي لا تحقق التباعد الاجتماعي مثل: صالونات التجميل والحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ود  ور السينما.

أما المرحلة الثانية التي تبدأ من الأحد 31 مايو، حتى نهاية السبت 20 يونيو، فتشتمل على تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مكة المكرمة، ليصبح من الساعة 6 صباحًا حتى 8 مساءً، والسماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا في مكة المكرمة.

كما سيتم رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، والعودة لممارسة أنشطتها المكتبية، وكذلك رفع تعليق الرحلات الجوية الداخلية مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ورفع تعليق السفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة.

وصولًا إلى المرحلة الثالثة؛ التي ستبدأ يوم الأحد 21 يونيو، فتتم العودة لأوضاع الحياة الطبيعية في جميع مناطق المملكة ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول – فيما عدا مدينة مكة المكرمة – مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الاجتماعي، مع استمرار تعليق العمرة.

وشملت باقي البنود المرفقة بالقرار الجديد إيضاحات حول كيفية الحصول على تصاريح التنقل للحالات الضرورية والطارئة وغيرها أثناء فترة منع التجوال، وكذلك السماح لسكان الأحياء بممارسة رياضة المشي داخل أحيائهم أثناء فترة المنع، واستمرار تعليق الرحلات الدولية حتى إشعار آخر.

شروط فتح المساجد
من جهتها؛ فقد أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية عن الشروط المتعلقة بفتح المساجد وعودة المصلين، حيث أوضح مكتب الوزير “عبداللطيف آل الشيخ” تعميمات في هذا الشأن، وجاءت على النحو التالي: فتح المساجد قبل الأذان بـ 15 دقيقة وإغلاقها بعد الصلاة بـ 10 دقائق، والإبقاء على تقليل مدة الانتظار بين الأذان والإقامة إلى 10 دقائق.

كذلك؛ فتح النوافذ والأبواب من دخول الوقت إلى نهاية الصلاة، ورفع المصاحف والكتب الدينية مؤقتًا، وإلزام المصلين بترك مسافة بمقدار 2م بين كل مصليين، مع ترك فراغ بمقدار صف بين كل صفين، وإغلاق جميع برادات وثلاجات المياه، مع عدم السماح بتوزيع المياه أو المأكولات في المسجد، بالإضافة غلى إغلاق دورات المياه وأماكن الوضوء.

وبالنسبة لصلاة الجمعة؛ فستكون مؤقتًا في المساجد القريبة من الجوامع المزدحمة بالمصلين والمهيّأة لإقامة صلاة الجمعة فيها، وأن يكون الأذان الأول قبل دخول الوقت بـ20 دقيقة، مع فتح الجوامع قبل صلاة الجمعة بـ20 دقيقة وإغلاقها بعد الصلاة بـ20 دقيقة، وألا تتجاوز خطبة الجمعة مع الصلاة 15 دقيقة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين