أخبارأخبار حول العالم

لماذا تكتمت روسيا على تفاصيل الانفجار النووي؟

كشفت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، أن غير مضطرة للإعلان عن كافة البيانات المتعلقة بالانفجار الصاروخي الذي تسبب فى زيادة مستويات في المدن الشمالية للبلاد المحيطة بموقع الانفجار 16 مرة.

وأكدت الشبكة أنه وفقًا لمسئول روسي رفيع المستوى، أكد أن بلاده غير ملتزمة بتقاسم كافة البيانات عن الانفجار وتأثيره أسبابه مع المراقبين الدوليين.

وأكد المراقب الدولي في معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية أن هناك عدة مواقع تأثرت بالإشعاع في روسيا، جراء الانفجار الذي وقع يوم 8 أغسطس.

وأوضحت الشبكة أن الانفجار وقع نتيجة سقوط 4 صواريخ كروز في ، ما أسفر عن توقف 4 مواقع عسكرية عن العمل، وإخلاء المدينة التي وقع فيها الانفجار من السكان.

وقال المتحدث باسم “CTBTO” منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، إن المنظمة في انتظار المزيد من التقارير حول استعدادات المحطات الروسية للعمل مرة أخرى في أقرب وقت ممكن، والاتصالات مستمرة مع الجانب الروسي للوقوف على آخر التطورات.

وأوضحت الوكالة، أن روسيا لم تقدم سوى القليل من التفاصيل حول الانفجار، بينما أكد مسئول أمريكي رفيع المستوى “من المحتمل أن يكون الانفجار وقع خلال إجراء اختبار على صاروخ جديد يعمل بالطاقة النووية”.

وأضافت أنه بعد الانفجار مباشرة، ارتفعت مستويات الإشعاع بصورة كبيرة في المدن القريبة من موقع الانفجار، على سواحل القطب الشمالي، ولكن هناك قلق كبير من عدم إعلان روسيا عن مستويات الإشعاع الحقيقية في المدن المحيطة بالانفجار.

وأكد المتحدث باسم المنظمة: “روسيا غير ملزمة بتبادل البيانات الكاملة حول الانفجار، لأن المعاهدة لا يمكن أن تدخل حيز التنفيذ بالكامل طالما لم تصدق عليها كافة الدول التي لديها تكنولوجيا نووية، وعلى رأسها الأمريكية والصين وإيران وكوريا الشمالية”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: