أخبارأخبار أميركا

لماذا تفوقت حملة بايدن على حملة ترامب في جمع التبرعات؟

كشفت الأرقام الصادرة عن حملتي الرئيس دونالد ، ونائب الرئيس السابق ، عن جمع الحملتين قيمتها 630.8 مليون دولار خلال شهر سبتمبر الماضي، فيما يشتد الصراع بين الجانبين قبل نحو أسبوعين من انطلاق السباق الرئاسي.

ووفقًا لـ”رويترز” فقد أظهرت أرقام نشرها مدير الانتخابية تخلف الرئيس عن منافسه الديمقراطي جو بايدن في جمع التبرعات خلال الأسابيع الأخيرة قبل انتخابات 3 نوفمبر.

وقالت حملة ترامب إنها تمكنت من جمع 247.8 مليون دولار في سبتمبر، وتمكنوا من جمع 251.4 مليون دولار نقدًا، حسبما كتب مدير الحملة تيم مورتو في تغريدة على تويتر أمس الخميس.

وبذلك يكون ما جمعته حملة ترامب أقل بحوالي 135 مليون دولار مما جمعته في سبتمبر، لكن المبلغ أيضًا أكبر مما جمعته حملة ترامب في أغسطس والذي بلغ 210 ملايين دولار.

وكانت حملة بايدن قد تمكنت من جمع 383 مليون دولار في سبتمبر، مسجلة رقماً قياسياً جديداً لحملة أمريكية للشهر الثاني على التوالي، فيما يتقدم بايدن على ترامب في استطلاعات الرأي.

وقالت، جين أومالي ديلون، مديرة الحملة على تويتر إنهم تمكنوا من جمع 432 مليون دولار نقدًا.

وكانت الحملة قد جمعت 365 مليون دولار في أغسطس، وكان رقمًا قياسيًا شهريًا بالنسبة لما جمعته أي حملة رئاسية أمريكية.

وكتب بايدن على تويتر في إعلانه عن المبلغ: “إلى كل شخص دفع بضعة دولارات الشهر الماضي – شكرًا لك”. “أنا متواضع بشكل لا يصدق.”

وأعلن الرئيس ترامب في سبتمبر الماضي أنه مستعد للإنفاق على حملة إعادة انتخابه من ثروته الشخصية، إذا استدعت الضرورة ذلك، وفقًا لموقع “الحرة“.

وتحدث ترامب عن الجانب المالي من معركته الانتخابية في مواجهة بايدن قائلًا: “لدينا مال أكثر بكثير مما كان لدينا في المرة الماضية.. لدينا ثلاثة أضعاف ما كنا نملكه قبل أربع سنوات”، وأضاف “لكن إذا احتجنا إلى المزيد، سأساهم شخصياً كما فعلت في الانتخابات التمهيدية عام 2016”.

ووفقًا لـ”رويترز” فإن الأرقام المعلنة تكشف عن تحول مذهل في حملة بايدن، التي بدأت رحلتها بأموال قليلة من ميدان انتخابي ديمقراطي مزدحم في وقت سابق من هذا العام. فيما بدأت حملة ترامب في جمع الأموال بمجرد توليه منصبه في عام 2017.

وأكدت رويترز أن رغبة الناخبين الديمقراطيين الشديدة في هزيمة حملة إعادة انتخاب ترامب قادت موجة التبرعات صعودًا وهبوطًا خلال الفترة الماضية.

وأشارت إلى أن نتائج قوة جمع الأموال لبايدن ظهرت في سبتمبر، عندما أنفق نائب الرئيس السابق ما يقرب من 148 مليون دولار على الإعلانات في التلفزيون والراديو، بينما كان إنفاق ترامب أقل من 56 مليون دولار، وفقًا لشركة Advertising Analytics LLC.

وسعت حملة بايدن إلى استخدام المال في توسيع الخريطة الانتخابية، وتم عرض الإعلانات في ولايات كان يُعتقد في السابق أنها بعيدة المنال مثل أوهايو وأيوا.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين