أخبارأخبار أميركا

للوفاء بوعده الانتخابي منذ 2016.. ترامب يوقع على قانون الرعاية الصحية

وقع الرئيس “دونالد ”، على قانون الرامي إلى تخفيف الأعباء المالية المترتبة على الرعاية الصحية للمواطنين، حيث أعلن عن أمرين تنفيذيين جديدين للرعاية الصحية، سعيًا منه إلى تعزيز دعمه بشأن قضية لا تزال تحتل صدارة اهتمامات الناخبين وسط تفشي فيروس المستمر.

ورسم ترامب خلال زيارته إلى ولاية ، وهى إحدى الولايات المتأرجحة، ما يصفه مساعدوه بـ”الرؤية للحصول على رعاية صحية عالية الجودة بأسعار معقولة، وتكاليف أقل للعقاقير الطبية، وخيارات أكبر للمستهلكين”، بحسب ما ذكره “NBC News“.

ورغم أن إدارة ترامب أحرزت بعض التقدم في أهداف الرعاية الصحية الخاصة بالقانون، إلا أن التغييرات الرئيسية التي وعد بها ترامب خلال حملته الانتخابية في 2016 لم تتحق بالكامل كما أراد، ومع معاناة البلاد من واحدة من أسوأ أزمات الرعاية الصحية في تاريخها، كافح ترامب للوصول إلى بديل ملموس لقانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة، محاولًا أن يزيد شعبيته من خلاله.

ويسعى ترامب من خلال قرارته إلى حماية الظروف الموجودة مسبقًا، ومنع الفوترة المفاجئة، إلا أن الإجراءات لها تأثير ضئيل، كما يتطلب أمر الفوترة المفاجئ من الكونجرس تمرير تشريع بخصوصه.

هذا إلى جانب أن الشروط الموجودة مسبقًا محمية بالفعل بموجب قانون الرعاية بأسعار معقولة، وهو التشريع الذي يكافح ترامب حاليًا للتخلص منه، وقد قال ترامب متحدثًا إلى أنصاره، في شارلوت بولاية نورث كارولينا، بعد ظهر أمس الخميس: “توسع خطتي خيارات التأمين المعقولة التكلفة”.

وتابع: “كما أنها تقلل من تكلفة الأدوية التي تستلزم وصفة طبية، وتنهي الفواتير الطبية المفاجئة، وتزيد من العدالة من خلال شفافية الأسعار، وتبسط البيروقراطية، وتسرع الابتكار، وتحمي الرعاية الطبية بقوة، وتحمي دائمًا المرضى الذين يعانون من حالات موجودة مسبقًا”.

وفي يونيو الماضي، طلبت إدارة ترامب من المحكمة العليا إلغاء برنامج “”، بحجة أن التفويض الفردي غير دستوري، وأنه يجب إلغاء باقي القانون به، وحددت المحكمة العليا موعدًا لتقديم المرافعات الشفوية في 10 نوفمبر، بعد أسبوع فقط من يوم الانتخابات.

وقال ترامب بهذا الشأن: “أنا في المحكمة لإنهاء هذا الوضع الرهيب حقًا، إذا فزنا، سيكون لدينا خطة أفضل وأقل تكلفة ستحمي دائمًا الأفراد الذين يعانون من ظروف موجودة مسبقًا، وإذا خسرنا ، فإن ما لدينا الآن أفضل من النسخة الأصلية من أوباما كير إلى حد بعيد، هذه أفضل بكثير”.

من جهته؛ فقد دافع “”، وزير الصحة والخدمات الإنسانية، عن الحاجة إلى أمر تنفيذي بشأن الظروف الموجودة مسبقًا، مشيرًا إلى قضية المحكمة العليا، مضيفًا أن البيت الأبيض يريد ضمان حماية الأمريكيين حتى لو تم إلغاء قانون مكافحة الفساد من قبل المحكمة العليا.

لكن يبدو أن الأمر التنفيذي لم يحقق هذا الهدف، إذ ينص على أن حماية الشروط الموجودة مسبقًا كانت سياسة الولايات المتحدة ولكنها لم تقدم أي ضمانات تشريعية بأن الأمريكيين لن يفقدوا مثل هذه الحماية إذا تم رفض قانون مكافحة الفساد من قبل المحكمة العليا.

وقال ترامب: “يتضمن الإجراء التاريخي الذي أتخذه اليوم أول أمر تنفيذي على الإطلاق للتأكيد على أن السياسة الرسمية لحكومة الولايات المتحدة لحماية المرضى الذين يعانون من حالات مرضية موجودة مسبقًا”.

وكعادته؛ لم يفوت ترامب الفرصة لانتقاد خصومه، “” و”” وجميع الديمقراطيين، حيث قال: “عندما تنظر إلى هذا القبيل، فإن الديمقراطيين لم يفعلوا أي شيء من هذا القبيل”، مضيفًا: “لقد أصبحنا حقا حزب الرعاية الصحية ، الحزب الجمهوري”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين