أخبارأخبار العالم العربي

لبنان في انتظار عودة الحريري

الجبير يؤكد أن الحريري في السعودية برغبته ويستطيع العودة متى يشاء

بيروت – قال الرئيس اللبناني ميشال عون “انتظر عودة الحريري من باريس لنقرر الخطوة التالية في موضوع الحكومة، وأتمنى أن تكون الأزمة انتهت بقبول دعوة الحريري لزيارة ”.

جاء ذلك خلال كلمة عون أمام مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين في قصر بعبدا ببيروت الخميس.

وأضاف الرئيس عون في كلمته، “أن كرامة وسيادته واستقلاله تتقدم على كل المصالح، ويجب أن يشعر كل لبناني أن فوقه مظلة تحميه من أي اعتداء مهما كان مصدره”.

وأوضح عون “أن همّنا خلال معالجة الأزمة هو تغليب الوحدة الوطنية وحماية الاستقرار الأمني والمالي والاقتصادي، والبعد بالنفس عن أي خلافات بين الدول العربية”.

وأكد “أن الحريري، سيصل السبت إلى باريس مع عائلته، ليرتاح في فرنسا أياما قليلة معدودة، قبل أن يعود إلى بيروت وعندها يقرر في مسألة الاستقالة”.

وشدد الرئيس عون خلال اللقاء “أن كل هذه الأزمات لن تثنينا عن إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر مهما بلغت التحديات”.

وردا على كلام عون، قال في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في الرياض الخميس “إن رئيس الوزراء اللبناني يعيش في برغبته وأنه قدم استقالته بإرادته”.

وأفاد الجبير بحسب ما جاء في موقع اليوم “أن الحريري يستطيع أن يغادر متى يشاء، والعودة إلى لبنان أمر عائد له ويرجع لتقييمه للأوضاع الأمنية هناك”.

وأضاف الجبير تعليقا على تصريحات الرئيس اللبناني الذي لأتهم فيها المملكة بالاعتداء على بلاده من خلال احتجاز رئيس حكومتها سعد الحريري “هذه ادعاءات باطلة وغير صحيحة، الحريري مواطن سعودي كما هو مواطن لبناني، يعيش هو أسرته في المملكة بإرادته”.

وأوضح “أن الأزمة في لبنان أساسها ، الذي اختطف النظام اللبناني ويحاول فرض سلطته ونفوذه في لبنان وهو أداة في يد حرس الثورة الإيراني، وطهران تستخدم من أجل بسط نفوذها في لبنان وأعمال الشغب في البحرين وكذلك دعم الحوثيين”.

وأشار إلى “أن هناك شبه إجماع في العالم على أن حزب الله هو منظمة إرهابية من الدرجة الأولى”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي من جهته، “إن بلاده حريصة على استقرار لبنان وسيادته، وأن يكون بمنأى عن التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية، وأن يتم احترام كل الطوائف المكونة للشعب اللبناني”.

وكتب سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني الذي قدم استقالته من الرياض الأربعاء على “تويتر” “أريد أن أكرر وأؤكد أني بألف ألف خير، أنا راجع إن شاء الله على لبنان الحبيب مثل ما وعدتكم، وسترون”.

وأمهل الرئيس عون في وقت سابق، أمهل الرياض أسبوعا لجلاء مصير سعد الحريري  وعودته إلى وطنه قبل أن يبادر بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

ورجحت وسائل الإعلام أن يكون رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، قيد الإقامة الجبرية في المملكة بعد تقديمه استقالته من منصبه مرغما من قبل الرياض.

المصدر: روسيا اليوم، ووكالات

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين