أخبارسياحة وسفركلنا عباد الله

لأول مرّة منذ 100 عام.. كنيسة القيامة مغلقة في عيدها

هاجر العيادي

للمرة الأولى منذ نحو مئة عام، وعلى غير العادة، وجد المسيحيون في مختلف أنحاء العالم أنفسهم يحتفلون بذكرى الجمعة العظيمة افتراضيًا بعيدًا عن كنائسهم وما تعودوا عليه من طقوس ودون قدّاس.

وفي هذا الصدد، قرعت أجراس الكنائس، وتعالت أصواتها لكن ساحاتها كانت فارغة على غير العادة هذه المرة، وذلك بسبب إجراءات العزل لمواجهة انتشار فيروس المستجد.

طقوس وعادات

وبحسب المعتقدات المسيحية، فإن الجمعة العظيمة هي الجمعة التي تسبق ، ويعتقد أنها اليوم الذي صُلب فيه السيد المسيح، وفق العقيدة المسيحية.

وتحتفل الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي من الكاثوليك والبروتستانت بعيد الفصح أو عيد القيامة الأحد المقبل، بينما يحتفل المسيحيون الأرثوذكس بالعيد في 19 من الشهر الجاري

وكنيسة القيامة كما يلقبونها لم تستقبل حجاجها المسيحيين هذه المرة في عيد الفصح في الأراضي المقدسة، وعلى الرغم من ذلك حاولت أغلب العائلات التعايش مع الأمر والاحتفال في منازلها وفق الإمكانيات.

.

على غير العادة

لكن هذه المرة، أغلقت السلطات الأماكن الدينية أمام الزوار، ومن بينها التي يعتقد المسيحيون أن المسيح دفن فيها بعد أن صلبه الرومان في العام 30 أو 33 ميلادي، وهم يتوافدون عليها بعشرات الآلاف خلال العيد.

ويؤكد المؤرخ الفلسطيني جوني منصور، أن هذه هي المرة الأولى التي تغلق فيها كنيسة القيامة خلال عيد الفصح في السنوات المئة الأخيرة.

وفي الجمعة العظيمة، مشى أربعة أشخاص فقط على خطى المسيح في درب الآلام، وهو الطريق الذي يعتقد أنه سار فيه حاملًا الصليب قبل أن يعدمه الرومان. وعلت أصواتهم بالتراتيل الدينية.

في الاثناء، حضر 6 من رجال الدين فقط القداس الذي ترأسه المدبر الرسولي المطران بييرباتيستا بيتسابالا، داخل الكنيسة، مقابل نحو 1500 شخص حضروه العام الماضي، وفقا لأمين سر البطريركية الأب إبراهيم شوملي.

وقال المطران بيتسابالا أثناء وقوفه أمام كنيسة القيامة في القدس “نحتفل بالجمعة العظيمة، ذكرى موت المسيح في ظل ظروف مختلفة تماما”.

وفي الأوقات العادية، يتتبع عشرات الآلاف من الحجاج من جميع أنحاء العالم خطوات المسيح في الأسبوع المقدس المؤدي إلى عيد الفصح. ولكن تم إيقاف الرحلات الجوية وإغلاق المواقع الدينية في الأراضي المقدسة هذه المرة، حيث تحاول السلطات منع انتشار الفيروس. ويقتصر الاحتفال هذا العام على عدد من رجال الدين أمام الكنائس.

شوارع خالية

جدير بالذكر أن دور العبادة الإسلامية والمسيحية مغلقة في منذ 5 مارس الماضي، بعد الكشف عن أولى الإصابات بكورونا، في مدينة بيت لحم .

وتعد منطقة بيت لحم بؤرة الوباء الأولى في فلسطين، نظرًا لضمها أهم موقع ديني مسيحي يتردد عليه المسيحيون من حول العالم، كنيسة المهد التي شيدت على المغارة التي ولد فيها السيد المسيح.

في الأثناء، بدت شوارع بيت لحم خالية، ومحالها التجارية مغلقة، بعكس ما اعتادته من كثافة أعداد السياح والحجاج في مثل هذا الوقت من كل عام.

وقال أنطوان سليمان، رئيس بلدية بيت لحم، إن “مسيحيي فلسطين يحتفلون بالعيد من منازلهم، عبر إقامة الصلوات والتراتيل الدينية”. وأوضح أن “هذه المرة الأولى التي تغلق فيها الكنائس في الأعياد أمام الناس، من ضمنها كنيسة المهد”.

احتفال من البيت

ومن أمام شاشات التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر والألواح الذكية، يحتفل الكاثوليك والبروتستانت في نهاية الأسبوع بعيد الفصح، أهم الأعياد المسيحية، وذلك بعدما تسبب انتشار كورونا في إلغاء القداديس في قسم كبير من العالم.

ومن المقرر أن تبث كنيسة القيامة القداس لرعاياها عبر شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي، كما فعلت الأحد الماضي خلال قداس أحد الشعانين، الذي بث باللغة العربية وحضره أكثر من 60 ألف شخص حول العالم معظمهم من منطقة الشرق الأوسط، بحسب شوملي.

وفي سياق متصل، بات الكهنة في العالم أجمع، ينفذون إجراءات التباعد الاجتماعي. وفي بنما منح أسقف بركته في أحد الشعانين من مروحية.

أما في فرنسا، فإنه رغم وجود آثار للدمار على كاتدرائية نوتردام بسبب حريق تعرضت له قبل نحو عام، ووجود فجوة في السقف، وكون باريس في حالة إغلاق بسبب كورونا، إلا أن الكاتدرائية احتفلت بالجمعة العظيمة.

ونظمت الكاتدرائية احتفالا خاصًا يوم الجمعة العظيمة في المناطق الداخلية المتفحمة في معلم شُيّد خلال العصور الوسطى.

ويعد احتفال الجمعة العظيمة ثاني احتفال يقام في كاتدرائية نوتردام منذ ذلك الحين، بعد قداس أقيم العام الماضي في كنيسة خلفية.

أما في إسبانيا أوقف السكان زياحات درب الصليب وهو تقليد شعبي مترسخ في هذا البلد منذ القرن السادس عشر. وللتعويض عن ذلك تقوم بعض الأبرشيات بنشر صور الزياحات على وسائل التواصل الاجتماعي.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: