أخبارأخبار أميركا

كيف علّق الروس على المناظرة الرئاسية بين بايدن وترامب؟

لا تزال المناظرة الأولى بين الرئيس الجمهوري “دونالد ترامب” والمرشح الديمقراطي “جو بايدن” تحظى بصدى واسع على الصعيدين المحلي والدولي، فالمناظرة التي استغرقت 96 دقيقة، وحدث خلالها تبادل لعبارات مهينة وغير لائقة، كان لروسيا فيها نصيبًا من الحديث عنها.

وقد لفت الروس إلى ما أسموها “مظاهر جديدة للثقافة السياسية في الولايات المتحدة”، حيث جاءت أول ردود الأفعال الروسية، اليوم الأربعاء، على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية “دميتري بيسكوف”، ردًا على سؤال من الصحفيين بشأن وصف بايدن لترامب خلال المناظرة بـ”جرو بوتين”.

وذكر “بيسكوف” أن بلاده تفضل الامتناع عن إصدار أي تقييمات للمناظرة الانتخابية، كي لا تتعرض لاتهامات جديدة بمحاولة التدخل في الشؤون الأمريكية، مشددًا على أن روسيا لم ولن تتدخل فيها، بحسب وكالة “تاس” الروسية للأنباء.

في ذات الوقت، فقد أكد “بيسكوف” على أن روسيا تتابع مع الدول الأخرى تطورات السباق الانتخابي في أمريكا، لكونها من أكبر القوى الاقتصادية على مستوى العالم، حيث قال: “بالتأكيد، نرصد مظاهر جديدة للثقافة السياسية والانتخابية في الولايات المتحدة، لكننا لا نريد التعليق على ذلك وإصدار تقييمات له”.

لهو الأطفال الصغار
في سياق متصل؛ فقد قال “سيرجي جيليزنياك”، عضو لجنة الشؤون الدولية بمجلس الدوما الروسي، إن الرئيس ترامب، ومنافسه بايدن، ظهرا متعبين وغير مقنعين، خلال المناظرة التلفزيونية الأولى بينهما.

وأضاف “جيليزنياك” أن تهمة من نوع “أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة”، تشبه إلى حد كبير لعب الأطفال الصغار في الشارع، وتابع بالقول: “السباق الانتخابي الرئاسي في أمريكا أخذ يقترب من نهايته، ويبدو أن الحجج للاتهامات المتبادلة بين المرشحين، قاربت على النفاد”.

وأضاف: “عندما يحدث ذلك يتم استخدام الموضوع المفضل، وهو اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، ومن الواضح أنه سيتعين على الناخبين الأمريكيين على الدوام سماع ما يسمى بـ(يد موسكو) في العملية الانتخابية”.

ووفقًا لـ”جيليزنياك” فإن “مؤشر السباق الانتخابي الأمريكي يتأرجح أكثر فأكثر، وحتى قبل شهر من الانتخابات يصعب التكهن بأي اتجاه سيتأرجح في نهاية الحملة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين