أخبارأخبار أميركا

كيف ردت أمريكا على سباق الصواريخ مع الصين وروسيا وكوريا الشمالية؟

أجرى سلاح الجو الأمريكي اختبارًا لصاروخ باليستي غير مسلح من نوع “مينيوتمان 3” العابر للقارات، بإطلاقه من قاعدة فاندنبرج الجوية في كاليفورنيا.

وأطلق الصاروخ صباح يوم الأربعاء من القاعدة الواقعة شمال غربي لوس أنجلوس.

ووفق ما نقلته “سكاي نيوز”، قطع الصاروخ مسافة 4200 ميل (6760 كيلومترًا) فوق المحيط الهادئ حتى وصل إلى كواجالين أتول في جزر مارشال.

هذا وقال بيان قيادة سلاح الجو: إن الغرض من مثل هذه الاختبارات هو إظهار قدرة نظام الصواريخ الباليستية العابرة للقارات “وليس ردًّا على الأحداث العالمية أو التوترات الإقليمية”.

وجرت عملية الإطلاق من قِبَل فريق من رجال سلاح الجو من الجناح الصاروخي 341 في قاعدة مالمستروم الجوية في مونتانا.

يأتي ذلك رداً على على إطلاق صواريخ من قبل الصين وروسيا وكوريا الشمالية خلال الأيام الماضية، حيث عرض الصين مؤخرًا العديد من الأسلحة الجديدة كان أبرزها صواريخ باليستية عابرة للقارات من طراز “DF-41”.

ووفقاً لبعض التقديرات فإن الصاروخ الصيني DF-41، يعتبر الصاروخ العابر للقارات الأقوى على وجه هذا الكوكب، كما أن السلاح الجديد سيكون قادراً على حمل 10 رؤوس حربية نووية، الأمر الذي يجعل منه سلاحاً فتاكا، حيث يقول الخبراء إن الصاروخ يمكن أن يضرب نظريا الولايات المتحدة في غضون 30 دقيقة، حيث يعتبر الصاروخ البالستي الأبعد مدى من نوعه في العالم.

في السياق نفسه، قال جيش كوريا الجنوبية في وقت سابق إنه رصد إطلاق صاروخ قطع مسافة 450 كيلومترا ووصل لارتفاع 910 كيلومترات.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي إن الصاروخ بوكوكسونج، وتعني النجم القطبي بالكورية، يبلغ مداه نحو 1300 كيلومتر وإن مسار الصاروخ ربما يكون قد عُدل لخفض المسافة التي يقطعها.

وكانت القوات الروسية قد أطلقت صاروخاً لتدمير هدفا محدد قرب أمريكا وذلك خلال عملية تدريبية في شبه جزيرة تشوكوتكا.

ودمر صاروخ “أونيكس” الذي أطلقته منظومة “باستيون” لخفر السواحل، وخلال نفس العملية قصفت وحدات بحرية روسية هذا الهدف وهو عبارة عن سفينة تبعد عن الشاطئ بـ350 كيلومترا، بصواريخ “فولكان” و”مالاخيت” و”غرانيت”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين