أخبارأخبار أميركا

كيف دافع البيت الأبيض عن تجاهل إيفانكا وزوجها لتدابير العزل؟

على الرغم من توجيهات الإدارة الفيدرالية في واشنطن بالتزام المنزل ومنع التجمعات، لاحتواء تفشي فيروس كورونا، أكد البيت الأبيض أن ابنة الرئيس الأمريكي ومستشارته إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر، تجاهلا توصيات الإجراءات الاحترازية الرسمية، وخرجا للاحتفال بعيد الفصح اليهودي.

وقال البيت الأبيض في بيان أمس الجمعة: “احتفلت إيفانكا مع أسرتها الصغيرة بعيد الفصح داخل منشأة مغلقة تعتبر بيتًا عائليًا”.

وأضاف البيان: “إن طريقة تنقل إيفانكا لم تختلف إطلاقًا عن طريقة تنقلها للعمل، والمكان كان أقل اكتظاظًا من محيط بيتها في واشنطن”.

وعلق البيت الأبيض على المعلومات التي كشفتها صحيفة نيويورك تايمز قائلا: “أن إيفانكا وزوجها لم يتواصلا مع أحد في الخارج خلال فترة وجودهما في النادي، ولم يتحركا داخل هذه المنشأة”.

وفي هذا الإطار دعت ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا المواطنين الأمريكيين إلى احترام تلك التوجيهات واتباع الإرشادات الفيدرالية.

وقالت في مقطع فيديو  بثته عبر مواقع التواصل الاجتماعي: “نحن نلعب جميعًا دورًا في محاربة تفشي الوباء”، وأشارت إلى أن التباعد الاجتماعي ينقذ الأرواح.

فيما تتوافق هذه الإجراءات مع توصيات البيت الأبيض بتفادي السفر غير الضروري، ما ألزم ملايين المواطنين بإلغاء لقاءاتهم خلال عطلة عيد الفصح والبقاء في المنازل بهدف احتواء تفشي الوباء.

بينما توجهت إيفانكا وزوجها كوشنر وأطفالهما الثلاثة من واشنطن العاصمة إلى نادي ترامب الوطني للجولف في بدمينستر في نيوجيرسي، حيث احتفلوا بالليلة الأولى من عيد الفصح معًا.

وكانت الإدارة الفيدرالية بمدينة واشنطن أعلنت حالة الطوارئ، بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، كما أمرت مقيميها الشهر الماضي، بحجر أنفسهم وتفادي أي تحركات غير ضرورية لمحاربة تفشي الفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين