أخبار

كوريا الشمالية تطلق صاروخين قصيرى المدى

أطلقت كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى في البحر، الخميس، تعبيرا عن غضبها من تدريبات عسكرية مشتركة بين سيول وواشنطن، ما يعقد جهود إعادة إطلاق المفاوضات التي تراوح مكانها حول برنامجها النووي.

وتجربة إطلاق الصاروخين هي الأولى منذ اللقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة. واتفق كيم وترامب حينذاك على استئناف المناقشات.

لكن هذا الالتزام لم ينفذ بينما حذرت بيونغ يانغ مؤخرا من أن العملية يمكن أن تفشل إذا جرت المناورات في أغسطس كما هو مقرر.

وأعلنت هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي أن “صاروخين قصيري المدى” أطلقا باتجاه البحر بعيد فجر الخميس من وونسان على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، وقبل أن يسقطا قطع أحدهما 430 كيلومترا والثاني الذي “يبدو أنه نوع جديد من الصواريخ” 690 كيلومترا.

وقال شوي هيون شو الناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية: “ندعو كوريا الشمالية إلى الكف عن العمليات التي لا تساهم في تهدئة التوتر العسكري”.

من جهته، دان وزير الدفاع الياباني إطلاق الصاروخين “المؤسف إلى أبعد حد”، مشيرا إلى أن الصاروخين لم يسقطا في المنطقة الاقتصادية الحصرية لليابان.

وكانت بيونغ يانغ أطلقت في مايو صواريخ مماثلة في أول اختبارات منذ نوفمبر 2017، لكن ترامب قلل من أهمية الحدث.

التقى كيم وترامب في 30 يونيو في المنطقة المنزوعة السلاح ووعدا باستئناف الحوار المتوقف منذ فشل قمتهما الثانية التي عقدت في هانوي في فبراير الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين