أخبارأخبار أميركا

كورونا يُجبر المؤسسات الأمريكية على العمل عن بُعد

نظرًا لوجود ظروف نادرة في ظل انتشار فيروس كورونا الجديد، قرر الكونجرس الأمريكي عقد جلساته عن بعد، بسبب انتشار المرض في العديد من الولايات الأمريكية.

ومن جهتها وافقت مؤسسات الرقابة المالية الأمريكية على العمل من المنازل مع الحد من سفر العاملين وإلغاء الاجتماعات   نظرًا لوجود حالات إصابة بهذا الفيروس بضواحي واشنطن ونيويورك وسان فرانسيسكو ونيو جيرسي.

حيث تتواجد العديد من المؤسسات المالية الأمريكية، في تلك الأماكن مثل لجنة الأسهم، والعملات، ولجنة المعاملات السلعية الأجلة وغيرهما.

جامعات أمريكية تعتمد الدراسة عن بعد

أيضا قررت جامعة ستانفورد الأمريكية أنها ستبدأ اعتبارًا من غدا الاثنين، توفير الحصص الدراسية عبر الإنترنت لبقية فصل الشتاء، بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.

فيما تتوقع الجامعة الواقعة في شمال كاليفورنيا، أن يستمر عدد الإصابات بكورونا في الارتفاع بالمنطقة وفي الجامعة.

فيما أكدت على الغاء أو تعديل مجموعة كبيرة من النشاطات في الجامعة التي تضم 16500 طالب.

إعلان الطوارىء في نيويورك

ومن جانب آخر أعلن أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك الأمريكية، أمس السبت، حالة الطوارئ بعد ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في الولاية إلى 76 حالة، فيما طالب من آلاف الأشخاص حجر أنفسهم في منازلهم.

وأضح أندرو كومو  أن هناك 57 حالة إصابة مؤكدة في مدينة ” ويستشيستر”، و11 حالة في مدينة نيويورك، و4 في مقاطعة ” روكلاند “، فضلا عن 4 في مقاطعة ” ساراتوجا “ حسبما ذكرت شبكة “ايه بى سي نيوز” الأمريكية.

وفي إطار ذلك؛ طلب مسؤولو مدينة نيويورك من الحكومة الفيدرالية إرسال المزيد من أدوات تشخيص الإصابة بفيروس كورونا، قائلين في رسالة إن الإمكانيات المحدودة على إجراء الفحوصات أعاقت قدرتنا على التغلب على هذا الوباء.

يذكر أن الولايات المتأثرة بالفيروس حتى الآن هي أريزونا، كاليفورنيا، كولورادو، فلوريدا، جورجيا، إلينوي، إنديانا، كنتاكي، ميريلاند، ماساتشوستس، نيفادا، نيو هامشير، نيو جيرسي، نيويورك، نورث كارولينا، أوريغون، بنسلفانيا، رود آيلاند، تينيسي، تكساس، واشنطن، وويسكونسن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين