أخبارأخبار أميركا

كورونا يشعل التوتر من جديد بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري

من جديد اشتعل التوتر بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مما أسفر عن فشل التوصل إلى اتفاق بشأن حزمة إنقاذ مالي ضخمة تبلغ حوالي 2 تريليون دولار، وتهدف إلى توجيه الاقتصاد الأمريكي خلال أزمة فيروس كورونا ومساعدة المواطنين الأمريكيين العاديين على تحمل فقدانهم الوظائف.

وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية أنه الطرفين كان بينهما اتفاق على الضرورة الملحة لتمرير الإجراء بسرعة في ضوء ارتفاع معدلات البطالة والاستعداد لإعادة فتح الأسواق في مرحلة متوترة اليوم.

لكنهما ظلا على خلاف بشأن العديد من القضايا الرئيسية، من بينهم المبالغ التي يجب تخصيصها للحكومات المحلية لمواجهة الأزمة، ومقدار السلطة التي يجب منحها لمسؤولي الإدارة لتحديد الشركات الكبرى المراد إنقاذها.

وقالت الصحيفة – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين-  إنه بينما يستعد النواب والموظفون للاجتماع، حذر زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل (عن ولاية كنتاكي) من “مدى سوء الأوضاع” يوم الاثنين في الأسواق المالية ما لم يتم التوصل إلى اتفاق.

ولفتت الصحيفة الأمريكية إلى أن مشروع القانون، وهو ثالث مسعى للكونجرس للحد من التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا في الولايات المتحدة، يقترح مساعدات مالية للمواطنين الأمريكيين والمشروعات الصغيرة والشركات التي تأثرت بشدة ومن بينها شركات الطيران.

ويُقصد من مشروع القانون أن يكون بمثابة جسر لإخراج البلاد من أسوأ أزمة خلال الأسابيع الثمانية إلى العشرة المقبلة، مع إمكانية زيادة الإنفاق في وقت لاحق إذا استمرت حالة الطوارئ.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين