أخبارمنوعات

كرة من الفضاء في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم

بصافرة أرضية وكرة من الفضاء تتقاذفها أقدام البشر، ستجري وقائع المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم في روسيا، والتي ستكون المملكة العربية السعودية طرفًا فيها في مواجهة الروس أصحاب الأرض.

ولا عجب في ذلك إذا علمنا أن كرة المباراة الافتتاحية لا توجد حاليًا على أي بقعة من سطح كوكب الأرض، بل توجد هناك في الفضاء، على ارتفاع 400 ألف متر، حيث مقر محطة الفضاء الدولية.

وكانت مركبة الفضاء الروسية “سويوز إم إس-08” قد انطلقت من قاعدة “بايكونورو” بكازاخستان، في رحلة إلى محطة الفضاء الدولية، وعلى متنها الكرة الرسمية لمونديال روسيا 2018 .

وفاجأ قائد الرحلة الجميع بإعلانه أن “هذه الكرة ربما تُلعب بها مباراة الافتتاح بين روسيا والسعودية في 14 يونيو”.

وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قد قام بتقديم الكرة “تيليستار 18″، في حفل أقيم بالعاصمة الروسية موسكو في نوفمبر الماضي، قائلاً: “التصميم رائع وأحببت الألوان الجديدة وأريد أن أجربها على أرض الملعب قريبا”.

وأقلت المركبة الفضائية ثلاثة رواد فضاء هم الأمريكيين درو فوستل وريتشارد أرنولد، والروسي أوليغ أرتيمييف، والذين اصطحبوا معهم كرة المونديال، بالإضافة إلى”الذئب زابيفاكا”؛ الذي اختير تميمة للبطولة، بعد تفوقه على الأيقونة الأوفر حظًا المتمثلة في “الببر السيبيري”.

ومن المنتظر أن تصبح الكرة، فور وصولها لمحطة الفضاء الدولية، النجم الأبرز في الحملة الدعائية للمونديال، وسيبقى الرواد الثلاثة في المحطة لمدة خمسة أشهر، بينما ستعود الكرة إلى الأرض بعد أقل من أسبوعين مع الرائد الروسي أنتون سكابليروف الذي شارفت مهمته في المحطة على نهايتها.

وتتناوب فرق من رواد الفضاء على الإقامة في محطة الفضاء الدولية التي تشكّل مختبرًا علميًا لمختلف أنواع التجارب في ظلّ انعدام الجاذبية.

وتم وضع المحطة في مدار الأرض عام 1998، وهي ثمرة تعاون بين 16 دولة، ومن أبرز المساهمين فيها الولايات المتحدة وروسيا، لتكون بذلك واحدة من مجالات التعاون القليلة جدًا بين البلدين في ظل توتّر علاقاتهما.

 

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين