أخبارأخبار أميركامنوعات

كاليفورنيا تتعرض لأعنف زلزال منذ 23 عامًا.. وأنباء عن أضرار وحرائق

علي البلهاسي

قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا عنيفًا بلغت قوته 6.6 درجة على مقياس ريختر وقع اليوم الخميس، وضرب جنوب ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بالقرب من مدينة ريدجكريست، وهي بلدة يقطنها أكثر من 27 ألف شخص في قلب الصحراء، وتقع على بعد حوالي 200 ميل شمال شرقي لوس أنجلوس.

وأشارت إلى أن الزلزال تمركز في وادي سيرليس، وهي منطقة نائية في مقاطعة سان بيرناردينو، مشيرة إلى أن الزلزال هو الأشد منذ 23 عامًا، وكان قريبًا من سطح الأرض، إذ كان على عمق نحو 8.7 كيلومتر فقط مما زاد من تأثيره.

وتلا الزلزال العديد من التوابع في المنطقة، وشعر سكان في مناطق بعيدة عن مركزه مثل لوس أنجلوس بالهزة، وفقا لـ”رويترز”.

وأشارت تقارير إلى أن السكان شعروا بالزلزال في أرجاء لوس أنجلوس، وإلى الشمال حتى فريسنو، وإلى الشرق حتى لاس فيجاس في نيفادا.

وقال مسئولون في ولاية باها المكسيكية إلى الجنوب من الحدود إن السكان شعروا بالهزة هناك، حيث تم إخلاء مبان في بلدتي تيخوانا ومكسيكالي.

أضرار وحرائق

ولم ترد تقارير بعد عن وقوع مصابين أو أضرار، لكن مسئول أمريكي أعلن أن طواقم الإنقاذ “استجابت” لـ24 حريقًا طارئًا بعد زلزال ريدجكريست، وفقًا لما ذكرته قناة (الحرة) الأمريكية.

وقالت إدارة الإطفاء في مقاطعة كيرن على “تويتر” إنها تتعامل مع “نحو 24 حادثًا يتراوح بين الحاجة إلى مساعدة طبية ومكافحة حرائق في مبان داخل وحول مدينة ريدجكريست في كاليفورنيا”.

من جهتها أفادت بيغي بريدون رئيسة بلدية المدينة لمحطة “سي.إن.إن” التلفزيونية بأن أشياء تتساقط من المباني وتصيب الناس وإن المدينة شعرت بعدة توابع للزلزال.

وأضافت بريدون أن حرائق اندلعت كما كسرت خطوط للغاز. وقالت “نحن معتادون على الزلازل، لكن لم نعتد على زلازل بهذه القوة”.

تحت السيطرة

فيما تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد ولقطات ترصد تأثر منطقة مدينة ريدجكريست في جنوب كاليفورنيا بالزلزال القوي، لحظة وقوعه، وتضرر بعض المحال التجارية بسببه.

من جانبه علق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الأنباء حول الزلزال، عبر حسابه على موقع “تويتر”، وقال إن الأمور تبدو تحت السيطرة بعدما اطلع على ملخص عنه.

الأكبر منذ عقود

ويعتبر هذا الزلزال هو الأكبر في جنوب كاليفورنيا، منذ وقوع زلزال نورثريدج عام 1996، والذي تسبب في مقتل العشرات، كما تسبب في حدوث أضرار بمليارات الدولارات، بحسب صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية.

وكان زلزال نورثريدج قد ضرب وسط منطقة مأهولة بالسكان، فيما كان زلزال اليوم الخميس بعيدًا عن منطقة لوس أنجلوس السكنية.

وتقع كاليفورنيا على ما يسمى بحزام النار في المحيط الهادي وكل المناطق التي يمر بها معرضة للزلازل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين