أخبارصوت أمريكاكلنا عباد الله

كاليفورنيا أول ولاية تحمي قَصّات شعر ذوى البشرة السمراء من التمييز العرقي

وقع حاكم ، ، مشروع قانون يحظر التميز في مكان العمل بسبب للمواطنين من ذوى البشرة السمراء، والتي تشمل الضفائر والمجدل.

ويمنع القانون أرباب العمل والمدارس من فرض قرارات ضد تسريحات الشعر ذات الأصل الإفريقي “أفرو”، وغيرها من التسريحات الأخرى.

وينص على أن السياسات الداخلية لأماكن العمل التي تمنع تصفيفات شعر معينة، من شأنها التسبب في نتائج اقتصادية وصحية وخيمة، خاصة بالنسبة للأمريكيين من أصل إفريقي.

وجاء في نص القانون أن “التمييز الذي يستهدف تسريحات شعر معينة مرتبطة بعرق محدد هو ”.

حماية قصات الشعر

ويهدف القانون إلى حماية ذوى البشرة السمراء، من التعرض للتمييز العرقي سواء في أماكن العمل أو المدارس المختلفة، وفقا لجريدة الواشنطن بوست الأمريكية.

وقالت السيناتور الأمريكي الديمقراطي من ، لـ”واشنطن بوست”، وهى امرأة من ذوى البشرة السمراء، إن ولاية كاليفورنيا تعتبر أول ولاية تعلن حمايتها لقصات الشعر، والتي ترتبط بالعرق وبالتالي هي محمية ضد التمييز العنصري في مكان العمل والمدارس.

وقالت ميتشل، التي اقترحت مشروع القانون، إن العديد من الأمريكيين من أصل إفريقي يعانون في مقرات عملهم لكي يحافظوا على “صورة مهنية” بسبب تسريحاتهم، مضيفة أن هذه التصفيفات “رمز لهويتنا (…) كما أنها موقف اجتماعي وسياسي في آن واحد”.

سبب القانون

وكانت قد أثيرت إحدى قضايا الرأي العالم في ديسمبر الماضي، عندما أخبر أحد الحكام تلميذًا من ذوى البشرة السمراء، خلال مباراة المصارعة التي أجريت بمدرسة ثانوية في ، أن عليه قص شعره المجدل إذا أراد الاشتراك فى المباراة، وهو ما أرغم عليه التلميذ واعتبره الحاكم الديمقراطي لولاية كاليفورنيا مثالاً واضحًا على التمييز العنصري الذي يواجهه أصحاب البشرة السمراء .

وقال جافين نيوسوم، إن هذا الأمر يحدث أيضًا في أماكن العمل وليس المدارس فقط، والمسابقات الرياضية، ويحدث كل يوم فى جميع أنحاء ولكن بطرق خفية.

يذكر أن حالات طرد من العمل والمدارس قد تكررت في الولايات المتحدة بسبب تمسك مواطنين من أصل إفريقي بتسريحات شعر محددة.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: