أخبار

قمة ناجحة للكوريتين تنهي سنوات من العداء بينهما

أثمرت القمة الكورية – الكورية  التي جمعت بين وزعيم   مون جاي إن ، عن تقارب واضح بين البلدين واتفاقيات ناجحة، وتعاون مشترك في مجال نزع السلاح النووي أشادت به وموسكو .

ووقّع كل من زعيم كوريا الشمالية وزعيم كوريا الجنوبية، الاتفاق المُشترك الذي يتضمن خطوات لإنهاء العداء بين الكوريتين وخططا لمواصلة التبادلات بين الكوريتيين ودعوة كيم لزيارة العاصمة سيول في كوريا الجنوبية في المستقبل القريب.

وصرح رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن، إن كوريا الشمالية وافقت على اتخاذ إجراءات مُحددة من أجل نزع السلاح النووي، وعليه فإن كوريا الشمالية والجنوبية سوف يعملان معا من أجل التأكد من خلو من الأسلحة النووية.

وأعلنت كوريا الشمالية أنها ستواصل إغلاق مواقع اختبار ومنصة إطلاق الصواريخ بمساعدة الخبراء، وكذلك ستواصل تفكيك منشآتها النووية في حال اتخاذ اجراءات مماثلة.

ومن جانبه قال مون إن جنوب وشمال كوريا سيتعاونان مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي من أجل تحقيق نزع السلاح النووي بالكامل، بينما تعهد الزعيم الشمالي، كم جونج أون أنه سيعمل للتخلص من الأسلحة النووية والتهديدات في الجزيرة الكورية.

واتفقت كل من سيول وبيونج يانج على تنفيذ مشاريع بناء لتوصيل خطوط السكك الحديدية والممرات السريعة في سواحلها الشرقية والغربية هذا العام.

ويسعى كل منهما إلى إعادة فتح مجمع المصنع المشترك في مدينة كايسونج الحدودية، والذي تم إغلاقه منذ العام 2016، وكذلك استئناف تشغيل البرنامج السياحي في جبل منشأة سياحية كومكانج.

وجاء في البيان المشترك الذي صدر في القمة الثالثة بين الكوريتين: “سيُشارك الجنوب والشمال بنشاط في الألعاب الرياضية الدولية، بما في ذلك الألعاب الأولمبية الصيفية 2020، وسيعملان معا لاستضافة .

وشارك أكثر من 500 كوري شمالي في لعام 2018 في عاصمة كوريا الجنوبية، يناير الماضي، في ما يعدّ توافدا تاريخيا بين البلدين اللذين لا يزالان عمليا في حالة حرب.

وأسهمت الألعاب الأولمبية الشتوية هذا العام في تحسين العلاقات المتوترة بين الكوريتين وأطلقت سيول عليها اسم .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين