أخبارأخبار أميركا

قمة مجموعة السبع.. بايدن وماكرون يجتمعان للمرة الأولى وجهًا لوجه

أكد  الرئيس جو بايدن أن “الاتحاد الأوروبي شريك قوي للبلاد ويمكن التعويل عليه وتوحيد الجهود لمساعدة حلف شمال الأطلسي”.

كما أوضح بايدن أنه ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، لديهما اتفاق فى وجهات النظر حول ما يتم اقتراحه أو فعله بشأن العديد من القضايا الدولية المطروحة، وفق شبكة” CNBC” .

تصريحات جاءت خلال لقاء ثنائى جمع بايدن مع ماكرون مباشرة للمرة الأولى على هامش اجتماع “مجموعة الدول الصناعية السبع” المقام حاليًا بمقاطعة “كورنوال” جنوب غربى إنجلترا .

من جانبه وجه ماكرون الشكر لبايدن، مشيرًا إلى أنهما تحدثا أمس وأن عليهما التطرق إلى عدة قضايا من بينها، جائحة (كوفيد-19)، والتغير المناخي، وأن ما يحتاجون إليه هو “التعاون” من أجل تلك القضايا بحسب موقع “CNN

photo courtesy of president joe bidden facebook page

وأعرب عن سعادته بلقاء بايدن الذى وصفه بأنه مستعد للتعاون، معربًا عن اعتقاده أن ما يظهره بايدن هو أن القيادة تكمن فى الشراكة.

وفي السياق ذاته، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أنها ناقشت مع بايدن على هامش اجتماعات قمة السبع في بريطانيا، اللقاء المرتقب الذي سيجمعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جنيف، بجانب مشروع “التيار الشمالي 2” وفقا لموقع “بوليتيكو

وقالت ميركل، إنها ناقشت مع الرئيس بايدن “اللقاء المستقبلي الذي سيجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين”، قائلة: “تبادلنا وجهات النظر في هذا الشأن”.

ومن المقرر أن يجري محادثات بايدن مع ميركل في البيت الأبيض يوم 15 تموز المقبل، بحسب ما أفادت به جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض.

وبحسب بيان نشره موقع “البيت الأبيض” قالت ساكي، إن زيارة ميركل سوف “تؤكد عمق العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وألمانيا”.

وذكر البيان أنه من المقرر أن يتباحث الزعيمان بشأن “التزامهما بالتعاون الوثيق بشأن سلسلة من التحديات المشتركة، بما في ذلك إنهاء جائحة فيروس كوفيد 19 ومواجهة خطر تغير المناخ وتعزيز الازدهار الاقتصادي والأمن الدولي استنادًا إلى قيمهما الديمقراطية المشتركة”.

يذكر أن القمة القادمة بين الرئيس جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ستكون في الـ16 من يونيو الجاري، في فيلا هادئة على شاطئ بحيرة جنيف، وهو اللقاء الأول منذ تولي بايدن الرئاسة.

وسيكون محور اللقاء حول العلاقات الثنائية والاستقرار الاستراتيجي وتسوية النزاعات الإقليمية والتعاون في مكافحة جائحة كورونا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين