أخبارأخبار أميركا

قمة افتراضية غدًا بين بايدن وقادة 3 دول لتوجيه رسالة للصين

يشارك الرئيس جو بايدن غدًا الجمعة في مؤتمر عبر الفيديو مع رؤساء وزراء كلّ من أستراليا والهند واليابان. وتأتي هذه القمة في إطار جهود هذا التحالف “الرباعي” (كواد) الرامي لإقامة توازن بين أمريكا والصين وفق ما أفادت به جين ساكي، المتحدثة باسم البيت الأبيض، وهي القمة الافتراضية الأولى من نوعها التي يشارك بها بايدن.

ووفقا لوكالة “reutres“، أكدت ساكي أن بايدن اختار أن تكون (قمة كواد) إحدى أولى فعالياته المتعدّدة الأطراف، ليظهر الأهمية التي يوليها للتعاون الوثيق مع حلفائه وشركائه في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، أن التحالف الرباعي هو في موقع يمكنه من مواجهة “التحدّيات الملحّة ” في العالم، وفق موقع “cnbc “.

ومن المنتظر أن تشمل المناقشات مواضيع عدة على غرار القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك”، و”مجالات التعاون العملي لإبقاء منطقة المحيطين الأطلسي والهادئ حرّة ومفتوحة فضلا عن التغيّر المناخي وجائحة فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن “الحوار الأمني الرباعي” أُطلق في عام 2007، وتعود الفكرة الى رئيس وزراء اليابان السابق، شينزو آبي، بهدف إيجاد شركاء من أجل إقامة توازن مع الصين الصاعدة بقوة.

مع العلم أنّ أستراليا والهند كانتا حذرتين في البداية حيال استعداء الصين، إلا أنّ صيغة الرباعي توسّعت في السنوات الأخيرة مع تدهور علاقات البلدين مع العملاق الآسيوي.

جدير بالذكر أن دول “كواد” 4 أجرت مناورات بحرية في نوفمبر الماضي في خليج البنغال وبحر العرب، حيث شاركت أستراليا للمرة الأولى منذ أكثر من عقد. يذكر أن قمة “كواد” تأتي وسط تصاعد التوتر مع الصين التي يتزايد نفوذها في مجالي التجارة والأمن، وفق متابعين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين