أخبارأخبار أميركا

قاض يرفض دعوى 117 موظفًا تم فصلهم بسبب لقاح كورونا

أعلن القاضي، لين هيوز، عن رفضه دعوى قضائية أقامها 117 من العاملين بأحد مستشفيات تكساس، بسبب اشتراط المستشفى أن يتم تطعيمهم ضد فيروس كورونا، أو الاستغناء عنهم، وفقًا لما نشرته “CBS News“.

وفي الحكم الصادر، أكد لين هيوز، قاضي المحكمة الجزئية، تأييده لسياسة مستشفى هيوستن ميثوديست التي تقضي بضرورة تطعيم الموظفين ضد فيروس كورونا المستجد، وأوضح هيوز في قراره أن المستشفى تحاول القيام بعملها في إنقاذ حياة الناس دون أن ينقل لهم فيروس كورونا.

ولفت القاضي إلى أن ذلك “خيار تم اتخاذه للحفاظ بشكل أكبر على سلامة الموظفين والمرضى وأسرهم”، وتابع: “للممرضة جينيفر بريدجز (المشتكية الرئيسية)، حرية الاختيار، إما قبول أو رفض اللقاح المضاد لكورونا، ولكن إذا رفضت فعليها ببساطة العمل في مكان آخر”.

وأوضح القاضي أن “قانون ولاية تكساس يحمي فقط الموظفين من طردهم لرفضهم القيام بعمل غير قانوني، وأن هذا الشرط يتوافق مع السياسة العامة”.

وكانت الممرضة جينيفر بريدجز، المدعية الرئيسية في هذه القضية، قد دفعت بأنه إذا تم طردها لرفضها التطعيم ضد فيروس كورونا، فيجب اعتبار ذلك فصلًا تعسفيًا”، معتبرة أن اللقاحات لاتزال تجريبية، وأنها “خطيرة”، في حين أن القاضي لم يجد رأيًا مقنعًا في أي من الحجتين.

كانت هيوستن ميثوديست، التي تتألف من مركز طبي واحد وستة مستشفيات مجتمعية، قد عرضت في البداية على الموظفين الذين تم تطعيمهم 500 دولار إضافية في مارس، وفي الوقت نفسه، كان النظام الصحي واضحًا أن الجرعات لن تكون طواعية في نهاية المطاف.

ثم حددت هيوستن ميثوديست يوم 7 يونيو موعدًا نهائيًا لجميع الموظفين للحصول على التطعيم الكامل، وقال النظام الصحي إن جميع العمال غير المطعمين سيتم إنهاء خدمتهم في 21 يونيو.

وحتى يوم الاثنين، تم تلقيح ما يقرب من 25000 موظف بالكامل ضد كورونا، واختار اثنان من الموظفين الذين عملوا في الإدارة المغادرة بدلاً من تلقي اللقاح، فيما بدأت جينيفر بريدجز، وهي ممرضة مسجلة، عريضة ضد هذه السياسة التي تتبعها هيوستن ميثوديست.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين