أخبارأخبار أميركا

قاضي فيدرالي يحكم بعدم دستورية حظر الأسلحة الهجومية في كاليفورنيا

حكم قاضٍ فيدرالي في كاليفورنيا بأن حظر الولاية على الأسلحة الهجومية غير دستوري، مما يشكل هزيمة كبيرة لمناصري مراقبة الأسلحة، إذا كانوا يتطلعون إلى الديمقراطيين بأنهم يسعون لفرض حظر فيدرالي على تلك الأسلحة.

ووفقًا لما نشره موقع “The Hill“؛ فقد أصدر القاضي روجر بينيتيز من سان دييجو، حكمًا مؤلفًا من 94 صفحة يحد من الحظر الذي دام 30 عامًا باعتباره تجاوزًا من قبل حكومة الولاية وانتهاكًا للتعديل الثاني للدستور.

وشبّه بينيتيز بندقية AR-15، وهي بندقية شعبية، بـ “سكين الجيش السويسري”، وهذا “جيد للبيت والمعركة على حد سواء”، كتب بينيتيز، أمس الجمعة: “هذه الأسلحة خطيرة ومفيدة فقط للأغراض العسكرية”، وبدلاً من ذلك، فإن الأسلحة النارية التي تُعتبر أسلحة هجومية هي بنادق عادية وشعبية وحديثة إلى حد ما، وهذه حالة متوسطة، بتلخيص حكمه في مفهوم أن الدولة يجب ألا “تفرض خيار سياسة السلاح الذي يمس هذا الحق بتجربة فاشلة عمرها 30 عامًا”.

وتابع: “الحكومة ليست حرة في فرض خياراتها السياسية الجديدة على المواطنين الأمريكيين فيما يتعلق بالحقوق الدستورية، فقد تتصور كاليفورنيا بالتأكيد سياسة مفادها أن البندقية الحديثة تشكل خطورة في يد مجرم”، وأضاف: “وبالتالي فمن الجيد للسياسة العامة إبقاء البنادق الحديثة بعيدًا عن أيدي كل مواطن، لكن التعديل الثاني يقف كدرع أمام فرض الحكومة لتلك السياسة”.

في حين اعتبر بينيتيز أن حظر كاليفورنيا غير دستوري، إلا أنه لا يزال يسمح ببقاء لمدة 30 يومًا قبل أن يدخل حكمه حيز التنفيذ، مما يسمح للمدعي العام في كاليفورنيا، روب بونتا، المدعى عليه في القضية، بالاستئناف.

ولأن هذه القضية تنطوي على أسئلة جدية تذهب إلى حيثيات، فإن الإقامة المؤقتة تصب في المصلحة العامة، حيث سيتم تعليق هذا الإعلان والأمر الدائم لمدة 30 يومًا وخلال هذه الفترة يجوز للمدعي العام الاستئناف وطلب وقف من محكمة الاستئناف.

ومع ذلك، أدى الحكم إلى رد فعل سريع من بونتا وحاكم كاليفورنيا، جافين نيوسوم، حيث أشار كلاهما إلى أن بينيتيز كان يقلل من المخاطر التي تشكلها أسلحة مثل AR-15.

وقال بونتا في بيان: “قرار اليوم معيب بشكل أساسي، وسنقوم باستئنافه، لا يوجد أساس سليم في القانون أو الحقيقة أو الحس السليم للمساواة بين البنادق الهجومية وسكاكين الجيش السويسري، خاصة في يوم التوعية بالعنف المسلح وبعد عمليات إطلاق النار الأخيرة في مجتمعات كاليفورنيا”.

وتابع بونتا: “نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات لإنهاء عنف السلاح الآن”، وأضاف: “سنحارب هذا الحكم وسنواصل الدفاع عن قوانين الحس السليم للسلاح والتي ستنقذ الأرواح”.

من جهته فقد قال نيوسوم: “قرار اليوم يمثل تهديدًا مباشرًا للسلامة العامة ولحياة الأبرياء في كاليفورنيا، هذا القاضي قارن سلاح AR-15، سلاح الحرب المستخدم في ساحة المعركة، بسكين الجيش السويسري، وهذا يقوّض تمامًا مصداقية هذا القرار وهو صفعة على وجه العائلات التي فقدت أحبائها بسبب هذا السلاح”.

يمثل حكم بينيتيز هزيمة للديمقراطيين الذين سعوا لتوسيع نطاق السيطرة على الأسلحة في السنوات الأخيرة، لكن قوبلوا بالرفض من قبل القضاة المحافظين والجمهوريين في الكونجرس، وقد يؤثر الحكم بشأن استئناف بونتا على ما إذا كان الديمقراطيون، بقيادة الرئيس جو بايدن، سينجحون في مساعيهم لتنفيذ حظر فيدرالي على الأسلحة الهجومية، وهو الحظر الذي وعد به بايدن خلال الحملة الانتخابية التي سيضعها حيز التنفيذ.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين