أخبارأخبار أميركا

قاضية تمنح الديمقراطيين نصرًا كبيرًا في معركة عزل ترامب

أقرت قاضية أمريكيةٌ قانونيةَ تحقيق المساءلة بغرض العزل الذي يقوده الحزب الديمقراطي الأمريكي ضد الرئيس دونالد ترامب.

ومنحت القاضية وزارة العدل الأمريكية مهلة حتى 30 أكتوبر الجاري لتسليم اللجنة القضائية بمجلس النواب أجزاءً تم حجبها من تقرير المحقق الخاص السابق روبرت مولر الذي يتحدث بالتفصيل عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

وطلب الديمقراطيون الاطلاع على المعلومات المحجوبة في إطار مساعيهم لإعداد قضية عزل ترامب.

انتصار كبير

وفي انتصار كبير لمجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون، رفضت القاضية بيرل هويل دفوع الجمهوريين، الذين انتقدوا تحقيق مساءلة ترامب، وقالت إن المجلس ليس بحاجة إلى الموافقة على قرار رسمي لبدء التحقيق.. حسبما أفادت قناة” سكاي نيوز” اليوم السبت.

ويمنح الدستور الأميركي مجلس النواب حرية واسعة في التعامل مع المساءلة، وبدأ الديمقراطيون التحقيق دون طرح قرار بهذا الشأن للتصويت.

ووصفت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الحكم بأنه “ضربة أخرى لمحاولة الرئيس ترامب جعل نفسه فوق القانون”، مشيرة إلى القرار “يتحدى عناد إدارة ترامب غير المسبوق في مواجهة مراقبة الكونغرس”:

كشف المحجوب

وكانت وزارة العدل قد احتجت بأن المعلومات المحجوبة من تقرير مولر لا يمكن الكشف عنها، لأنها تضم معلومات من إجراءات هيئة محلفين يتطلب الأمر أن تظل سرية، لكن القاضية رفضت ذلك بشدة.

وقالت هويل: “وزارة العدل على خطأ”، وأضافت أن حاجة اللجنة للكشف عن تلك المواد “تفوق الحاجة لاستمرار الحفاظ عليها سرية”.

وذكرت أن حجب أدلة جمعتها هيئة محلفين بشأن تحقيق المساءلة، كما تقول وزارة العدل، يقوض قدرة مجلس النواب على الاضطلاع بمسؤوليته الدستورية بشكل كاف.

كان مولر قد قال إن تحقيقه لم يجد أدلة كافية على أن ترامب وحملته شاركا في مؤامرة جنائية مع روسيا. وبحث المحقق الأمريكي الخاص على مدار عامين ما إذا كان الفريق الانتخابي للرئيس الجمهوري دونالد ترامب أجرى اتصالات سرية مع ممثلين عن الجانب الروسي.

كما بحث مولر ما إذا كان ترامب بعد توليه منصب الرئيس أعاق التحقيقات التي تجريها الجهات القضائية عن هذا الأمر.

ولا يتركز تحقيق المساءلة على تقرير مولر، وإنما على طلب ترامب من أوكرانيا التحقيق مع منافس سياسي محلي هو الديمقراطي جو بايدن.

اتهامات لوزارة العدل

وقالت كيري كوبيك المتحدثة باسم وزارة العدل إن الوزارة تراجع القرار. واتهم الديمقراطيون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام وزارة العدل في الولايات المتحدة كأداة سياسية.

وقال آدم شيف الذي يقود التحقيقات وجيري نادلر، وهو أحد أهم النواب الديمقراطيين،  في بيان إن التحقيق الأخير يثير “قلقاً عميقاً من أن تكون وزارة العدل برئاسة وليام بار فقدت استقلاليتها وأصبحت وسيلة للانتقام السياسي للرئيس ترامب.

وأضاف: “إذا كان من الممكن استخدام وزارة أداة للانتقام السياسي أو لمساعدة الرئيس برواية سياسية للانتخابات المقبلة، فإن سيادة القانون ستواجه أضراراً جديدة لا يمكن إصلاحها”.

من جهته، أكد السناتور الديمقراطي مارك وارنر أنه على بار توضيح التحقيق الجديد للكونجرس. وقال إن “تحقيق بار عرَض بشكل أساسي شراكات كبيرة للاستخبارات الدولية للخطر. عليه أن يأتي أمام الكونغرس ويوضح الأمر”.

تحقيق جنائي

وكانت وسائل إعلام أمريكية قد كشفت أمس الجمعة أن وزارة العدل فتحت تحقيقاً جنائياً حول الطريقة التي أطلق فيها التحقيق حول تدخلات روسيا في الانتخابات الرئاسية في 2016.

ويمكن أن يؤدي التحقيق الجنائي إلى تفاقم التوتر السياسي في واشنطن بإثارته تساؤلات عن التحقيق الروسي الذي أجراه المدعي الخاص روبرت مولر وانتهى باتهام 34 شخصا وإدانة ثمانية بينهم شخصيات مهمة في فريق ترامب لحملة الانتخابات في 2016.

رد حلفاء ترامب

ورد حلفاء ترامب الجمهوريون على التحقيقات التي تجرى في إطار إجراءات العزل بسلسلة من التحقيقات المضادة ووقف إفادة أحد الشهود قسراً وطلب تحقيق في جهود الديمقراطي آدم شيف الذي يقود التحقيقات.

وقال الجمهوريون أمس الجمعة إن التحقيق الجنائي في وزارة العدل يمكن أن يدعم ما يؤكده الرئيس ترامب من أن تحقيق مولر كان “حملة شعواء” تستند إلى “أخبار كاذبة”.

وقالت كيليان كونواي مستشارة ترامب لقناة “فوكس نيوز” إن “الهدف من التحقيق هو التأكد من أن وزاره العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في عهد إدارة أوباما في 2016 لم يستخدما أداتين للتأثير علي الانتخابات”، وأضافت: “ألا نملك الحق في معرفة ما إذا كانوا يقوضون أو لا يقوضون العدالة ويحاولون التدخل في الانتخابات؟”.

لكن الديمقراطيين رأوا في هذا التحقيق الجديد جهداً واضحاً من جانب وزير العدل بيل بار لتحويل الانتباه عن التحقيقات الجارية في إطار إجراءات العزل والتي سمحت بجمع أدلة مؤكدة على أن ترامب استغل منصبه للضغط على أوكرانيا لمساعدته في حملته لإعادة انتخابه في 2020.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين