أخبار

في أول مهمة رسمية خارجية بومبيو في بروكسل مع وزراء الناتو

استهل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة أولى رحلاته الخارجية بعد ساعات من أدائه اليمين ، بزيارة لحلف شمال الأطلسي الناتو الجمعة.

ووصل بومبيو إلى حيث التقي بوزراء خارجية دول الناتو للإعداد لقمة الزعماء المقررة في تموز/يوليو.

وأكد بومبيو على أحد أهم مطالب الرئيس دونالد ، وهو حض أعضاء الحلف الأطلسي على زيادة مساهماتهم المالية.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الأمريكي الجديد إن الرئيس دونالد ترامب لم يتخذ حتى الآن قراراً بشأن الانسحاب من اتفاق إيران النووي لكن من المستبعد أن يبقى فيه دون تغييرات جوهرية.

وأضاف “ما لم يتم إجراء إصلاحات ملموسة، وبدون التغلب على عيوب الاتفاق، من المستبعد أن يبقى “ترامب” في ذلك الاتفاق”.

والتقى بومبيو، وهو من “الصقور” للمرة الاولى نظراءه من الحلف الأطلسي، فترك انطباعاً جيداً بين وزراء خارجية الحلف وبدد المخاوف من تخلي واشنطن عن النهج المتبع حيال وقوامه الردع العسكري والدبلوماسية معاً .

وشدد عدة وزراء أوروبيين قبل بدء الاجتماع على ضرورة الحفاظ على الحوار مع وقال الألماني هيكو ماس “لن نتوصل إلى حل للعديد من النزاعات بدون روسيا”.

وأبدى المجتمعون في بروكسل اتفاقاً واسعاً على ضرورة إيجاد طرق لمواجهة تبني روسيا لتقنيات “الحرب الهجينة” من القيام بأعمال تخريب وبث الدعاية وشن حروب إلكترونية بهدف تقويض الغرب دون إثارة رد عسكري من حلف شمال الأطلسي.

وقال بومبيو للأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ: “العمل الذي يتم القيام به هنا اليوم لا يقدر بثمن وأهدافنا مهمة وتعني هذه المهمة الكثير للولايات المتحدة”.

وقال ستولتنبرغ إن حضور بومبيو الاجتماع بعد وقت قصير من توليه زمام الأمور في وزارة الخارجية كان “تعبيرا عظيما عن أهمية التحالف والأهمية التي نعلقها على الحلف”.

وبرر بومبيو ضرورة زيادة النفقات العسكرية بالخطر الذي تطرحه روسيا التي تشكل “عاملاً مزعزعاً للاستقرار في أوكرانيا وجورجيا وسوريا”.

كما تطرق وزراء خارجية الحلف الأطلسي إلى مشروع توسيع مهمات التدريب في وأفغانستان حيث لا يزال ينتشر 13 ألف عسكري من دول الحلف وحلفائهم.

وسيكون اجتماع اليوم الأخير للحلف قبل انتقاله إلى مقره العام الجديد في بروكسل.

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين