أخبارأخبار العالم العربي

رئيس وزراء السودان في أمريكا من أجل رفع العقوبات

وصل رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الأحد، في زيارة تستمر لمدة 6 أيام.

وكتب حمدوك، على “تويتر” أمس: “وصلت اليوم إلى الولايات المتحدة الأمريكية برفقة وزراء الدفاع، والعدل، والشباب والرياضة، والشؤون الدينية والأوقاف، في زيارة رسمية تستغرق ستة أيام”.

ويأمل رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أن تفتح زيارته الحالية للولايات المتحدة ، والتي تعد الأولى له منذ توليه مهام منصبه قبل نحو ثلاثة أشهر، صفحة جديدة في العلاقات بين الخرطوم وواشنطن. إذ تعد هذه أول زيارة لمسؤول سوداني على هذا المستوى إلى للولايات المتحدة منذ عقود، طغى خلالها التوتر والتأزم على العلاقات بين البلدين ، خصوصا في ظل نظام الرئيس السابق عمر البشير.

ومن المنتظر أن يبحث حمدوك خلال الزيارة التي بدأها يوم السبت  مع كبار المسؤولين الأمريكيين،ملفات عديدة عالقة بين البلدين ،على رأسها مسألة العقوبات الأمريكية على الخرطوم ،وموضوع رفع السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب الذي أعلن رئيس الحكومة السودانية أكثر من مرة أنه يشكل أولوية كبرى بالنسبة لحكومته ، خاصة وأن هذا الوضع يلقي بظلاله ليس فقط على العلاقات السودانية الأمريكية ، ولكن على علاقات السودان مع العالم الخارجي ككل.

وقد استبق حمدوك زيارته للولايات المتحدة بالتحذير، من أن بقاء العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان قد يحوّله إلى دولة فاشلة، داعيا الولايات المتحدة لاتخاذ إجراء فوري لإلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب.

يشار إلى أنه تم إدراج السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب عام 1993، في فترة حكم الرئيس السابق، عمر البشير، التي استمرت ثلاثة عقود.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين