أخبارأخبار أميركا

في أول رحلة بالطائرة الرئاسية.. بايدن يتوجه لمساعدة زوجته في هذا الأمر!

لأول مرة خلال ولايته، سافر الرئيس جو بايدن على متن الطائرة الرئاسية، متوجهًا إلى منزله القديم في ديلاوير، والسبب المعلن هو مساعدة زوجته، الدكتورة جيل، في معرفة الأشياء التي يحتاجونها بالبيت الأبيض خلال الفترة المقبلة.

وبحسب ما نشرته “ABC News“؛ فقد عبّر بايدن عن انطباعه حول أولى رحلاته على متن الطائرة الرئاسية، حيث قال: “إنه لشرف عظيم، لكنني لم أفكر في ذلك، لأكن صادقًا.. لقد كنت أقرأ الجريدة”.

وأشار بايدن إلى أنه توجه إلى منزله القديم من أجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع، ومن أجل “رؤية أحفاده وللتسكع مع جيل، وبهدف الحصول على بقية الأشياء التي يتعين علينا نقلها من منزلنا إلى المنزل الآخر (البيت الأبيض)”.

وفي ظل توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن يتجنب الأمريكيون السفر بسبب جائحة كورونا، قال البيت الأبيض إن “الرحلة ستكون أقل خطورة بكثير بالنسبة لبايدن، المعرض لخطر أكبر لأنه يبلغ من العمر 78 عاما، من نوع السفر التجاري الذي يتم حث الناس على تأجيله”.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، قبل ساعات من رحلة بايدن: “من الواضح أن أي رئيس للولايات المتحدة، ديمقراطيًا أو جمهوريًا، يستقل طائرة الرئاسة، طائرة خاصة، عندما يسافر”.

يُذكر أن بايدن كان قد حصل على جرعته الثانية من لقاح فيروس كورونا منذ أكثر من 3 أسابيع، كما أنه دقيق وحازم بشأن كيفية قيامه بأعماله بينما يحاول تقليل فرص الإصابة بين موظفي البيت الأبيض، كما فرض ارتداء الكمامات في جميع أنحاء مجمع البيت الأبيض، ويعمل جزء كبير من إدارته عن بُعد وكانت مدة الاجتماعات وحجمها خلال الفترة الماضية محدودًا.

رحلة بايدن استغرقت 25 دقيقة من قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند إلى قاعدة نيو كاسل الجوية للحرس الوطني، وطار بايدن على طراز C-32 الأصغر من أسطول القوات الجوية، وأوضح للصحفيين بعد وقت قصير من هبوطه في ديلاوير، أن الطائرة “تشبه إلى حد كبير تلك التي طار فيها كنائب للرئيس لمدة 8 سنوات”، وأضاف: “لكنها أجمل بكثير”.

جديرٌ بالذكر؛ فإن هذه هى أول رحلة لبايدن على متن طائرة الرئاسة منذ أكثر من 20 عامًا، عندما سافر إلى أمريكا الجنوبية مع الرئيس السابق بيل كلينتون في عام 2000، حيث أعلن كلينتون حينها عن 1.3 مليار دولار كمساعدات لمساعدة كولومبيا في محاربة مهربي المخدرات.

ولأسباب أمنية، عادةً ما يسافر نائب الرئيس الأمريكي بشكل منفصل عن الرئيس، حيث يستخدم في الغالب طائرة رئاسية أكثر تواضعًا مقارنةً بطائرة الرئيس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين