أخبارأخبار أميركا

فيسبوك يزيل إعلانات حملة إعادة انتخاب ترامب

أزال موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إعلانات حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروفة بـ”التعداد”، نظرًا لانتهاكها سياسة الشركة بهدف منع نشر المعلومات المضللة والالتباس حول التعداد الرسمي للولايات المتحدة لعام 2020.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن الإعلانات التي انطلقت يوم الثلاثاء الماضي عبر شبكة التواصل الاجتماعي سألت الشعب عن الإحصاء الرسمي للدوائر المؤتمرية لعام 2020، ثم توجه المستخدم لموقع للتبرع لدعم ترامب في إعادة انتخابه برسالة محتواها “المعلومات التي يتم جمعها من هذا الاستطلاع ستساعدنا في صياغة إستراتيجيتنا لمنطقة الكونجرس”.

ومن جانبه، قال “فيسبوك” أمس الخميس، إنها “تعد المرة الأولى التي تزيل فيها الشركة إعلانا لحملة ترامب نظرًا لانتهاكها لسياسة التدخل في التعداد”.

ولفت المتحدث باسم “فيسبوك” إلى أن هناك سياسات لمنع الالتباس حول الإحصاء الأمريكي وأن هذا مثال على تلك التي يتم فرضها.

انتقادات لاذعة

وكان فيسبوك قد تعرضت لانتقادات لاذعة في وقت سابق، لرفضها إزالة إعلان حول إعادة انتخاب دونالد ترامب تظهر فيه معلومات خاطئة وزائفة بشأن منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وفي شهر أكتوبر الماضي، واستجابة لتنامي القلق من استغلال مواقع التواصل في الحملات الانتخابية، أعلن موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه سيحظر الإعلانات السياسية على منصته، في حين لا تحظر جوجل وشركتها التابعة يوتيوب هذه الإعلانات، لكنها أدخلت الشهر الماضي تعديلات وإيضاحات على سياستها بما في ذلك الحد من الاستهداف الدقيق للمستخدمين.

التعداد الرسمي

يذكر أن التعداد الرسمي للسكان منصوص عليه في دستور الولايات المتحدة يتم إعلانه كل 10 سنوات مع عد كل مقيم.

وفي الولايات المتحدة، يتولى مكتب التعداد حصر عدد السكان وتوزيع الدوائر المؤتمرية بحسب عدد سكانها، وتضم كل دائرة مؤتمرية ما يقارب 600 ألف نسمة، ويبلغ تعدادها 435 دائرة مؤتمرية في الولايات المتحدة، على أن يناط بمكتب التعداد تحديث بياناته كل عشر سنوات لمتابعة التغييرات السكانية، وليتولى أيضا تغيير عدد الدوائر المؤتمرية وتوزيعها مرة أخرى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين