أخبارأخبار أميركا

فيروس كورونا يوتر العلاقة بين “ترامب” و”فاوتشي”

يبدو أن فيروس كورونا المستجد الذي هدد البشر في أرواحهم ووظائفهم وكل شئ، قد بات على مقربة من الإطاحة بأكبر خبير للأمراض المعدية في أمريكا، والذي سطع نجمه خلال الأسابيع القليلة الماضية.

فقد أعاد الرئيس “دونالد ترامب” نشر هاشتاج على تويتر، اليوم الاثنين، يدعو الى إقالة “د. أنتوني فاوتشي”، بعد أن قال الأخير إنه كان من الممكن إنقاذ الكثير من الأرواح لو اتخذت أمريكا إجراءات الإغلاق مبكرًا خلال تفشي فيروس كورونا المستجد، كما حذر أيضًا من أن عددًا من العوامل تتدخل في الأمر.

وأعاد ترامب، أمس الأحد، نشر رسالة من مرشح سابق للكونجرس استشهد بتصريحات أدلى بها “فاوتشي” في لقاء تلفزيوني، وقال على تويتر: “حان الوقت.. أقيلوا فاوتشي”.

وسبق أن أعاد ترامب من قبل نشر تغريدات تنتقد مسؤولين أو خصومًا له، بدلا من أن ينتقدهم بشكل مباشر، ويبدو أن إعادة ترامب لنشر الهاشتاج هى إشارة إلى أن صبره تجاه الخبير الطبي الشهير قد بدأ ينفد، وقد يقيله بالفعل.

جديرٌ بالذكر أن “فاوتشي” قد برز دوره خلال أزمة وباء كورونا الحالية، حيث يتولى قيادة جهود مكافحة الوباء، لكن أحيانًا ما تتناقض تصريحاته مع رؤية وتصريحات ترامب.

وسبق له أن صحّح للرئيس أمور علمية خلال الإيجازات الصحفية وبعدها، خاصة عند الحديث عن مدى فاعلية عقار “هيدروكسي كلوروكين” في التغلب على الوباء.

وهذه الأمور جعلت “فاوتشي” مستهدفًا منذ البداية، من قبل اليمين المتطرف في البلاد، ولم يرد البيت الأبيض على طلبات للتعليق على مدى استياء ترامب من “فاوتشي”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين