أخبارأخبار أميركا

“بوتيدجدج” يفوز بانتخابات الديمقراطيين في ولاية أيوا

أعلن “بيت بوتيدجدج” فوزه بفارق بسيط في انتخابات الحزب الديمقراطي التمهيدية بولاية أيوا، وذلك بعد تأخر طويل في إعلان النتائج بسبب أعطال فنية.

كان الحزب الديمقراطي أعلن في أيوا أمس الخميس تقدم بوتدجدج رئيس بلدية ساوث بند السابق بولاية إنديانا والبالغ من العمر 38 عاما بفارق بسيط على السناتور بيرني ساندرز إذ حصل على 26.2 في المئة من الأصوات مقابل 26.1 في المئة لساندر.

وحلت إليزابيث وارن عضو مجلس الشيوخ في المرتبة الثالثة وحصلت على 18 في المئة من الأصوات في حين جاء أداء بايدن مخيبا للآمال وحصل على 15.8 في المئة.

وجاءت السناتور إيمي كلوبوشار في المركز الخامس بحصولها على 12.3 في المئة.

مطالب بالإعادة

وكان رئيس الحزب الديمقراطي الأمريكي توم بيريز قد طالب بضرورة إعادة فرز نتائج الانتخابات الرئاسية التمهيدية في ولاية “آيوا” الواقعة في الوسط الغربي للولايات المتحدة.

وقال بيريز ـ حسبما أفادت قناة (الحرة) الإخبارية اليوم (الجمعة) ـ “إنه في ضوء المشاكل التي ظهرت في تنفيذ برنامج اختيار المندوبين ولضمان الثقة العامة في النتائج، أدعو الحزب الديمقراطي في ولاية آيوا للانطلاق فورا في إعادة فرز هذه النتائج”.

إعادة تشكيل السباق

ويعيد فوز “بيت بوتيدجدج” تشكيل سباق الديمقراطيين لاختيار مرشح يواجه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني، كما تثير النتائج الشكوك حول مصير جو بايدن الذي كان المرشح الأبرز في مرحلة ما ثم انتهى به المطاف في المركز الرابع.

وكان استطلاع للرأي أجراه “معهد ايمرسون” عشية الانتخابات، أظهر أن ساندرز يحظى بدعم 28 في المئة من الناخبين في أيوا، بفارق سبع نقاط عن جو بايدن الذي يتصدر نتائج الاستطلاعات على مستوى البلاد.

ويأتي خلف بايدن رئيس البلدية السابق بيت بوتيدجدج وإليزابيت وارن بفارق أربع نقاط.

بيد أن المرشح الشاب بوتيدجدج كان قد أعرب عن ثقته في الفوز وقال أعتقد بالتأكيد أني قادر على إلحاق الهزيمة بترامب أكثر من منافسيّ” بحسب شبكة “سي أن أن” الأميركية “.

ويقدم بوتيدجدج نفسه كشاب يحمل أفكارا جديدة في مواجهة بايدن (77 عاما) وساندرز (78 عاما) المتقدمين في السن.

وتأتي أهمية ولاية أيوا  أنها الأولى التي تنطلق منها حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية في عملية تبلغ ذروتها هذا العام في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وانطلق السباق نحو البيت الأبيض داخل الحزب الديموقراطي بمشاركة أكثر من 24 منافسا في مواجهه المرشح الجمهوري ترامب، بعضهم بدأ جهوده منذ عام. لكن لم يبق الآن، قبل تسعة أشهر من تاريخ الانتخابات، سوى 11 منهم.

يذكر أن الجولة القادمة من السباق ستعقد في ولاية نيوهامشر في 11 فبراير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين