أخبارأخبار العالم العربيصفقة القرن

فلسطين تهدد بإلغاء جميع الاتفاقيات مع أمريكا وإسرائيل

أعلنت ، اليوم الأربعاء، عن رفضها تصريحات السفير الأمريكي في التي قال فيها إن الضم الإسرائيلي لأراض في هو “قرار إسرائيلي”.

وحملت الرئاسة الإدارة الأمريكية وإسرائيل التبعات المترتبة على ذلك في حال تنفيذ قرار الضم.

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتزام الحكومة الإسرائيلية الجديدة ضم غور الأردن وشمال البحر الميت وجميع المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية ومساحة واسعة من الأراضي الفلسطينية.

وتشير تقديرات إلى أن الأراضي التي تعتزم إسرائيل ضمها تصل إلى أكثر من 30% من مساحة الضفة الغربية.

الموقف الأمريكي

وكان السفير الأمريكي قد لفت لصحيفة “إسرائيل اليوم”، اليوم الأربعاء، إلى أن بلاده مستعدة للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن والاستيطان بالضفة الغربية، في الأسابيع المقبلة.

وأشار إلى أن واشنطن لا تخطط لفرض أي شروط جديدة على هذه الخطوة، معتبرا أنه يقع على عاتق إسرائيل تنفيذ عملية الضم قبل اعتراف الولايات المتحدة به.

وقال: “العنصر الأساسي في تطبيق القانون الإسرائيلي على هذه المناطق هو أنه يجب على إسرائيل أن تكون هي من يتحرك”.

وبدأت لجنة إسرائيلية-أمريكية قبل شهرين عملية ترسيم خرائط الضم بالضفة الغربية.

إحباط المخطط

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، : إن “تصريحات السفير الأمريكي لدى إسرائيل، والتي قال فيها إن الضم هو قرار إسرائيلي، مرفوضة وكاذبة لأن قرار الضم قائم على “” والخرائط الأمريكية”.

وأضاف، في بيان، “لا حق لإسرائيل وأمريكا، ولا شرعية لأي خطوات تخالف القانون والشرعية الدولية”.

وتابع أبو ردينة: “الشعب الفلسطيني سيحبط كل المؤامرات ولن يسمح بتمرير مثل هذه الخطوة دون خطوات حاسمة في وجه خطة الإعلان عن الضم، وفق ما أكده الرئيس محمود عباس في كلمته أمام قمة دول عدم الانحياز، بأن جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع إسرائيل وأمريكا ستكون لاغية إذا أعلنت إسرائيل ذلك”.

إلغاء الاتفاقيات

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) قد قال إنه حال ضمت إسرائيل أراضي جديدة فسوفَ تكون السلطات الفلسطينية في حل مِنْ جميع التزاماتها مع إسرائيل وأمريكا.

وأوضح أن السلطة الفلسطينية أبلغت الأطرافَ الدولية بأنه إذا أقدمتْ إسرائيل على خطوة ضم الأرض الفلسطينية فسوفَ نكونُ في حَلًّ مِنْ جميع الالتزامات والاتفاقيات والتفاهمات معها ومعَ الإدارة الأمريكية.

ودعا ، الدولَ الأعضاء وأطراف المجتمع الدولي والأممَ المتحدة، بما فيها مجلس الأمن، إلى تَحُّملِ مسؤولياتِهم لضمان نفاذ القانون الدولي، والحيلولة دونَ استغلال حكومة الاحتلال الإسرائيلي جائحة ، لتنفيذِ سياساتِها.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين