أخبارأخبار العربكلنا عباد الله

فلسطين: تصعيد الاقتحامات للأقصى بذريعة الأعياد اليهودية دعوة ممنهجة لصراع ديني

رواء أبو معمر

اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى من باب المغاربة، وسط انتشار مكثف لقوات الجيش الإسرائيلية عند أبوابه.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس إن شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة عقب اقتحام 334 مستوطنًا للمسجد الأقصى، والتجول في باحاته

وتفرض شرطة الاحتلال قيودًا على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد الأقصى، من خلال التدقيق في هوياتهم الشخصية، واحتجاز بعضها عند بواباته الخارجية.

من جانبها قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية “إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي واليمين الحاكم في إسرائيل، يستغل المناسبات السياسية والأعياد الدينية لتنفيذ المزيد من الأهداف الاستعمارية التوسعية في أرض دولة فلسطين عامة، ومحطات “تحفيز” لتوسيع دائرة المشاركين في عمليات اقتحام واستباحة المسجد الأقصى المبارك، لتكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا”.

وأضافت الخارجية الفلسطينية – في بيان صحفي اليوم الأحد، أن الدعوات التي أطلقتها ما تسمى بـ”هيئة منظمات المعبد” لتكثيف الاقتحامات للحرم القدسي الشريف لمناسبة عيد “الشفوعوت” في التاسع والعاشر من يونيو الجاري، تأتي في هذا السياق عبر حملة إعلامية تضليلية واسعة النطاق

تُحاول إخفاء أي بعد عربي إسلامي مسيحي للمدينة المقدسة، وإبراز رواية الاحتلال التلمودية القائمة على إنكار وجود الفلسطينيين وصلتهم التاريخية والقانونية والدينية بالقدس وبالمسجد الأقصى.

وأدانت استمرار التغول الإسرائيلي الممنهج في المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة بشكل عام، محذرة من النتائج الخطيرة لتصعيد تلك الاقتحامات وتداعياتها على تحويل مضمون الصراع من سياسي إلى ديني بما يخدم مصالح الاحتلال الاستعمارية.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين