أخبارأخبار أميركا

فشل فعاليات “حياة البيض مهمة” في ولايات مختلفة

في صورة مغايرة للفعاليات والأنشطة التي تُقام تحت اسم “حياة السود مهمة”، أطلق بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فعالية تحت شعار “حياة البيض مهمة”، حيث دعا منظموها لإجرائها في مختلف الولايات، أمس الأحد، لكن الفعاليات ـ بشكل مثير للشفقة ـ لم تسجل حضورًا يذكر.

وبحسب ما ذكرته “NBC“؛ فإن المظاهرات التي تم التخطيط لها عبر منصات مراسلة مشفرة، قال منظموها إنها تأتي من أجل التصدي لوسائل الإعلام والسلطات والمؤسسات التعليمية التي يُزعم أنها تضطهد البيض.

وقالوا إن شعار “حياة البيض مهمة” قد جرى استخدامه منذ عام 2015، حيث دأب أنصار تفوق العرق الأبيض على تكراره دائما، بمن فيهم النازيون الجدد وغيرهم من المتطرفين اليمينيين.

كان من اللافت حضور عدد قليل جدا من الأشخاص إلى تلك الفعاليات، حيث حضر شخص واحد فقط مظاهرة في مدينة في البوكيرك بولاية نيو مكسيكو، و3 أشخاص في فورت ويست في تكساس، فيما لم يتجاوز عدد المشاركين في مظاهرة بنيويورك 10 أشخاص فقط.

يُذكر أن المواقع المخصصة لهذه الفعاليات قد شهدت بدورها مظاهرات مضادة حاشدة، حيث تجمع فيها مناهضون للفاشية والعنصرية وهم يهتفون “حياة السود مهمة”.

قال بريان ليفين، مدير مركز دراسة الكراهية والتطرف في كاليفورنيا، إن “(حياة البيض مهمة) تبدو وكأنها عبارة وليس اسم مجموعة معينة”، مضيفًا: “هذا لا يعني أنه لا توجد خلية أفراد أو مجموعة صغيرة قررت تشكيل مجموعة صغيرة بهذا الاسم، نحن فقط لا نعرف ذلك، وعادةً ما يتم استخدام هذه الأنواع من العبارات والشعارات اللاصقة من قبل ثقافة فرعية أوسع بدلاً من مجموعة منظمة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين