أخبارأخبار أميركا

ماذا بعد فشل الجمهوريين في منع استدعاء الشهود لمحاكمة ترامب؟

فشل زعيم الغالبية الجمهورية، في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، جمع الأصوات اللازمة حتى الآن لمنع استدعاء الشهود إلى المحاكمة الجارية في المجلس، للرئيس دونالد ترامب بقصد عزله بحسب ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

ويكفي أن يصوّت أربعة سناتورات جمهوريين مع السناتورات الديموقراطيين الـ47 كي يرسل مجلس الشيوخ مذكرات استدعاء للشهود، وهو أمر من شأنه أن يطيل أمد المحاكمة طويلاً.

وقال السناتور ماكونيل خلال اجتماع مغلق مع أعضاء المجلس الجمهوريين، إنّه “لا يملك حالياً الدعم الكافي لرفض طلب استدعاء الشهود” وفقا لما نقلته صحف “وول ستريت جورنال” و”واشنطن بوست” و”نيويورك تايمز”.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن فريق الدفاع في محاكمة ترامب “ما زال يعتقد أن بمقدوره منع استدعاء الشهود” بحسب ما ذكرت شبكة “إيه بي سي” الأمريكية.

ومنذ أسابيع يطالب الديموقراطيون، الذين أحالوا ترامب إلى المحاكمة ويتولون في مجلس الشيوخ مهمّة الادعاء العام، بأن يستدعي المجلس عدداً من المستشارين المقرّبين للرئيس، بمن فيهم مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، لاستجوابهم بشأن التهمتين الموجّهتين إلى الرئيس الجمهوري وهما إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

ولعدة أسباب أبرزها السعي لإنهاء المحاكمة في أسرع وقت، يعارض البيت الأبيض وحلفاء ترامب في مجلس الشيوخ، يتقدّمهم ماكونيل استدعاء أي شاهد.

تصويت مجلس الشيوخ

من المقرّر أن يصوّت مجلس الشيوخ الجمعة، على مسألة استدعاء الشهود، علماً بأنّ الأغلبية البسيطة تكفي لبتّ الأمر.

ويكفي أن يصوّت أربعة سناتورات جمهوريين مع السناتورات الديموقراطيين الـ47 كي يرسل مجلس الشيوخ مذكرات استدعاء للشهود، وهو أمر من شأنه أن يطيل أمد المحاكمة طويلاً.

كتاب بولتون وتغيير المعادلة

ومع أنّ جلسة التصويت المطوّلة التي عقدت في مستهل المحاكمة الأسبوع الماضي لم تظهر أي تصدعات في المعسكر الجمهوري، إلا أن المعلومات الجديدة التي ظهرت مؤخراً غيّرت هذه المعادلة.

وفي كتاب سيُنشر قريبا لجون بولتون، يؤكد فيه أن ترامب أسر له في أغسطس بأنه لا ينوي الإفراج عن مساعدة عسكرية أقرها الكونغرس لأوكرانيا إذا لم تفتح كييف تحقيقاً يطال منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن.

وتزايدت الضغوط على الجمهوريين لاستدعاء بولتون للادلاء بشهادته في محاكمة ترامب، منذ أن نشرت تايمز الأحد معلوماته بشأن المساعدة لأوكرانيا.

ونفى ترامب هذه الواقعة، متّهماً مستشاره السابق الذي أقاله في سبتمبر باختلاقها بقصد “الترويج لكتابه”.

كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أمس الاثنين تسريبات لجون بولتون قال فيها للمدعي العام في مجالس خاصة العام الماضي إن الرئيس دونالد ترامب يقدم بشكل أساسي خدمات لقادة مستبدين وفق مسودة كتاب بولتون.

يشار إلى أن ترامب أصبح ثالث رئيس يخضع للمحاكمة بعد تصويت مجلس النواب على توجيه اتهامين رسميين إليه.

الاتهام الأول هو السعي بصورة غير مشروعة للحصول على مساعدة من أوكرانيا لحملة إعادة انتخابه هذا العام وإساءة استخدام السلطة لمنع أوكرانيا من الحصول على مساعدات أميركية بهدف الضغط عليها لفتح تحقيق حول نائب الرئيس السابق جو بايدن.

أما الاتهام الثاني فهو محاولة عرقلة العدالة بعدم تقديم شهود ووثائق تخص التحقيق في تحد لمذكرات استدعاء صادرة عن الكونغرس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين