أخبارأخبار أميركا

فرنسا ترفض أن يكون للأمريكيين أولوية في الحصول على لقاح كورونا

جدلٌ واسع تشهده فرنسا، بعدما أعلنت مجموعة سانوفي للأدوية أنّها ستمنح الأولوية لأمريكا في حال نجحت في تطوير لقاح جديد، وهو ما دفع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” للدخول بنفسه على خط الأزمة، معلنًا أنّ اللقاح المحتمل للفيروس لا يجب أن يخضع لقوانين السوق.

وأثارت المجموعة الدوائية جدًا واسعًا، أمس الأربعاء، عندما أعلنت أنها ستعطي الأولوية في توزيع اللقاحات للمواطنين الأمريكيين، لأن بلدهم استثمرت ماليًا لدعم أبحاث الشركة بشكل أوسع، كما دعت “سانوفي” الاتحاد الأوروبي إلى تحمّل مسؤولياته عبر مطالبته بأن “يكون فعّالاً بقدر فعالية الولايات المتحدة”.

غير قابل للتفاوض
فوفقًا لما أعلنته الرئاسة الفرنسية، اليوم الخميس، فإن تصريحات مجموعة سانوفي أثارت صدمة لكل الذين يعملون على مكافحة الفيروس، ومن بينهم الرئيس “ماكرون”، الذي سيلتقي مسؤولين من “سانوفي” مطلع الأسبوع المقبل.

وأضاف بيان صادر عن قصر الإليزيه، أن “الجهود المبذولة في الأشهر الأخيرة تبيّن أنه من الضروري أن يكون هذا اللقاح سلعة عامة عالمية، وألا يخضع لقوانين السوق، كما يجب الحفاظ على الجهود الكبيرة والمتعددة، للتوصل إلى بناء مع جهات فاعلية متعددة الأطراف، استجابةً مشتركة ومنسقة للوباء.

وفي وقت سابق؛ أكد رئيس الوزراء الفرنسي “إدوار فيليب”، الذي تواصل اليوم أيضا مع رئيس مجلس إدارة سانوفي “سيرج وينبرغ”، أن “الوصول العادل إلى اللقاح للجميع هو أمر غير قابل للتفاوض”.

رفض واسع
في ذات السياق، شددت “أنياس بانيير روناشي”، وزيرة الدولة الفرنسية المكلفة بالاقتصاد والمالية، اليوم الخميس، أنه “من غير المقبول أن ترسل مجموعة سانوفي الفرنسية للأدوية اللقاح الذي تعمل على تطويره ضد كوفيد-19 إلى أمريكا أولاً، كما ذكر مدير المجموعة في وقت سابق”.

وأضافت في تصريحات إذاعية لإحدى المحطات المحلية: “بالنسبة لنا، سيكون من غير المقبول أن تكون هناك معاملة مميزة لبلد ما تمكنه من الوصول إلى اللقاح بحجة دفعه المستحقات المالية”.

وذكرت أنها تواصلت مع الشركة وتلقت تأكيدات على أن اللقاح سيكون متاحًا لكافة البلدان التي توجد بها مقار لتصنيعه، بما فيها فرنسا .

من جهة أخرى؛ فقد قال وزير الصحة الفرنسي “أوليفييه فيران”، اليوم الخميس، أن حديثه مع رئيس شركة سانوفي قد “طمأنه”، مضيفًا: “أعتقد أنها كانت عبارة، حسبما فهمت، غير موفقة نوعًا ما وربما أخُذت خارج السياق، وأنا مطمئن للغاية بعد حديثي مع رئيس سانوفي”.

وقد تزامن ذلك مع حالة من الجدل والاستهجان تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا، حيث شجب رواد هذه المواقع ما أعلنته مجموعة “سانوفي” بشان أولوية الحصول على اللقاح المحتمل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين