أخبارأخبار أميركامنوعات

مطالب بفرض التباعد الاجتماعي على القطط والكلاب في أمريكا

في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد في أمريكا؛ أكدت إدارة الغذاء والدواء “USFDA” أن الكلاب والقطط يجب أن تمارس التباعد الاجتماعي أيضا، مثلها مثل البشر تمامًا.

وأصدرت الإدارة توصياتها لأصحاب هذه الحيوانات الأليفة خلال الجائحة الراهنة، مشجعةً إياهم على ممارسات التباعد الاجتماعي للقطط والكلاب التي يمتلكونها.

وبحسب الصحيفة الدورية التي تصدرها إدارة الأغذية والأدوية؛ فإن العدد الصادر في 30 أبريل الماضي، فإن الحيوانات الأليفة يجب ألا تتفاعل مع الأشخاص أو الحيوانات الأخرى خارج المنزل، ويجب أن تبقى القطط في الداخل عندما يكون ذلك ممكنًا.

كما يجب أن تبقى الكلاب هى الأخرى على مسافة لا تقل عن 6 أقدام على الأقل من البشر وكذلك من الحيوانات الأخرى، كما أوصت أصحاب الكلاب أيضا بتجنب حدائق الكلاب أو الأماكن العامة التي قد يتجمع عدد كبير من الناس والكلاب.

الحيوانات وكورونا
يُذكر أن أول حالة تم الإبلاغ عنها لحيوان مصاب بفيروس كورونا المستجد، كان نمرًا في حديقة حيوان برونكس، ومنذ ذلك الحين، ثبتت إيجابية 4 نمور و3 أسود في حديقة الحيوانات.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أصيبت قطة في هونج كونج وواحدة في بلجيكا، وتم تشخيص قطتين من المنزل في أجزاء مختلفة من نيويورك بالفيروس بعد إصابتهما بمرض تنفسي خفيف، وكانت إحداهما في منزل لم يثبت إصابة أصحابه بكورونا، وكذلك ثبتت إصابة 3 كلاب بالفيروس أيضًا.

لا خطورة إلى الآن
حتى الوقت الراهن؛ لم يتم الإبلاغ عن حالات انتقل فيها الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، فيما قالت إدارة الغذاء والدواء في بيان: “بناء على المعلومات المحدودة المتاحة حتى الآن، فإن خطر نشر الحيوانات الأليفة للفيروس لدى الناس يعتبر منخفضًا”.

من جهته؛ قال “بروس كورنريتش”، مدير مركز كورنيل للقطط الصحية، في تقرير نشره، اليوم الاثنين، موقع “بيزنس إنسايدر”، إن “الدعوة لإبقاء القطط في المنازل تهدف لمنعها من الإصابة بالمرض أو إصابة القطط الأخرى”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين