أخبارأخبار أميركا

فاوتشي يكشف عن ضغوط ترامب وتلقيه مسحوقًا مريبًا في عهده!

كشف الدكتور ، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، عن مفاجأة بخصوص الفترة التي أمضاها في تقديم المشورة لفريق الرئيس السابق دونالد للاستجابة لوباء ، حيث وصف تلك الفترة بأنها كانت “معقدًة”، وذلك بسبب ميل الرئيس السابق إلى أخذ النصائح حول الوباء من الأصدقاء غير المؤهلين، هذا بخلاف نفوره من التناقض أو الاستجواب.

وأضاف فاوتشي لصحيفة “نيويورك تايمز“، أنه: “في عدد من المرات وعندما كنت أقدم بيانًا فيه وجهة نظر متشائمة للاتجاه الذي تسير فيه الإدارة، كان الرئيس يتصل بي، ويقول (مرحبًا، لماذا لست أكثر إيجابية؟، عليك أن تتخذ موقفًا إيجابيًا، لماذا أنت سلبي جدًا؟، كن أكثر إيجابية)”.

وردًا على سؤال عما إذا كان ترامب قد قدّم أسبابًا لرغبته في الحصول على بيانات عامة أكثر تفاؤلًا، قال فاوتشي، البالغ من العمر 80 عامًا، إن “الرئيس آنذاك لم يدخل في الأسباب أو أي شيء”.

وكان فاوتشي يقوم بتصحيح بعض تصريحات الرئيس علنًا، والتي قال إنها “أزعجت ترامب ومساعديه”، مضيفً: “ليس الأمر كما لو أنني استمتعت بمخالفة رئيس الولايات المتحدة، لكن كان عليّ فقط حينها أن أقوم بالتصحيح، وإلا فسأساوم على نزاهتي وأرسل رسالة كاذبة إلى العالم”.

وسبق وأن انتقد ترامب فاوتشي لتعارضهما في وجهات النظر علنًا، ولكشفه الحقيقة الأليمة لتفشي فيروس كورونا في البلاد، وقال فاوتشي في هذا الصدد للصحيفة: “بدأت أشعر بالقلق من أن الأمور لا تسير في الاتجاه الصحيح؛ المواقف التي تحركها القصص المتناقلة، والتقليل من خطورة الوباء، والرئيس يحيط نفسه بأشخاص يقولون أشياء لا معنى لها علميًا”.

وتناول فاوتشي بالحديث، التهديدات التي تلقاها خلال تلك الفترة، مشيرًا إلى أن “المضايقة التي تعرضت لها عائلتي، وخاصة زوجتي وأولادي، هو أكثر ما أزعجني، لقد كانوا يعرفون أين يعمل أولادي وأين يعيشون، حتى أن التهديدات كانت تصل مباشرة إلى هواتفهم ومنازلهم”.

ولفت فاوتشي إلى أن “خطاب التهديد جاء من قِبَل أشخاص يعتقدون أن تقييمه للجائحة تضر باحتمالات إعادة انتخاب ترامب”.

مسحوق مريب
كشف فاوتشي عن تلقيه رسالة غريبة تحتوي على مسحوق أبيض مريب، في أحد الأيام أثناء فترة رئاسة ترامب، وهو الأمر الذي جعله يعتقد أنه سيموت، حيث وقع هذا الحدث بعد تلقيه وعائلته تهديدات بالقتل، وذلك بحسب ما كشفته “فوربس“.

وفي التفاصيل؛ قال فاوتشي إن “الرسالة وصلت إليه عبر البريد من مصدر مجهول، وحين فتحتها تفاجأت بمسحوق أبيض يتناثر في وجهي وعلى صدري”، وأضاف: “لقد كان الأمر مخيفًا، واعتقدت أنني سأموت بسبب هذا المسحوق”.

وتابع فاوتشي: “اعتقدت وقتها أن هذا المسحوق هو أحد 3 أشياء، إما خدعة أو عدوى الجمرة الخبيثة، أو مادة الريسين القاتلة، واتصلت برجال الأمن الذين استدعوا فريقًا مختصًا في المواد الخطرة، قام بإزالة المسحوق من على جسدي وتحليله ليتبين لاحقًا أنه غير مؤذٍ”.

وردًا على سؤال عما إذا كان قد فكر في الاستقالة في تلك الفترة، أجاب فاوتشي: “أبدًا، أبدًا، لم أفكر في ذلك”، يُذكر أن فاوتشي سبق وأن قال للصحفيين إنه “يشعر بالتحرر والقدرة على قول الحقيقة العلمية حول كورونا دون خوف، بعد رحيل ترامب”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين